الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021

إلغاء «الرياضة» يهدد أبناءنا بالأمراض .. والتعلم الذاتي ليس بديلاً

تخوف أولياء أمور طلبة رياض أطفال في منطقة رأس الخيمة التعليمية من ازدياد نسبة السمنة والأمراض المصاحبة بين أبنائهم خصوصاً بعد إلغاء وزارة التربية والتعليم حصة الرياضة في رياض الأطفال والاستعانة عنها بنظام التعلم الذاتي الذي يعتمد على تكليف معلمة فصل واحدة بتنفيذ أنشطة تربوية بديلة للطالب. وطالب أولياء الأمور وزارة التربية والتعليم ومنطقة رأس الخيمة التعليمية عبر «الرؤية» بإعادة النظر في قرار الإلغاء، معتبرين أن الطفل في هذه المرحلة العمرية يحتاج إلى الحركة والألعاب الرياضية التي تزيد من قوة وصلابة تكوينه الجسماني والبدني، وتحميه من الأمراض، مشيرين إلى أن التعلم الذاتي ليس بديلاً عن حصص الرياضة. في المقابل، أكدت منطقة رأس الخيمة التعليمية أن نسبة السمنة بين صفوف طلبة رياض الأطفال مرصودة ولا تدعو للقلق، في حين أظهر مسح ميداني أجرته منطقة رأس الخيمة الطبية أن نسبة السمنة بين الطلبة الصغار لا تتجاوز أكثر من 2 في المئة. وتمسك مركز تطوير رياض الأطفال في منطقة رأس الخيمة التعليمية بتطبيق التعلم الذاتي، معتبراً أنه بديل مناسب لهذه الفئة من الطلبة، خصوصاً أن البرنامج اليومي للطالب الذي تشرف عليه معلمة الفصل يشتمل على الألعاب المنظمة والأنشطة الرياضية والإدراكية والذهنية المختلفة. وتفصيلاً، ذكر المواطن عبدالله راشد ولي أمر طالب في رياض الأطفال أن ولده يعاني زيادة في الوزن والخمول نتيجة قلة النشاط والحركة المدرسية خصوصاً بعد إلغاء الحصة الرياضية لطلبة رياض الأطفال. وبينت المواطنة أم عائشة ولية أمر طالبة أن الطفل يحتاج إلى نشاط حركي رياضي مدروس في فترة نموه بصورة علمية تشرف عليها كوادر تربوية متخصصة في مجال النشاط البدني الخاص بالأطفال. من جانبها، أبلغت «الرؤية» مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية سمية حارب السويدي أنه مع تطبيق نظام التعلم الذاتي من قبل وزارة التربية والتعليم في عموم رياض الأطفال في مختلف المناطق التعليمية استغني عن الحصص الرياضية والموسيقية والفنية واستبدلت بأنشطة متنوعة يشارك الطلبة الصغار فيها من قبل معلمة الفصل وبالشكل الذي يضمن ديمومة بقاء النشاط البدني والجسماني للطالب نفسه. وأشارت حارب إلى أن نسبة السمنة بين صفوف طلبة رياض الأطفال مرصودة ومحدودة ولا تدعو للقلق، حيث نتعامل مع تلك الحالات ضمن خطط تربوية وصحية مدروسة بالتعاون مع أسرة الطالب. بدورها، أفادت مديرة إدارة الصحة المدرسية في منطقة رأس الخيمة الطبية بالإنابة الدكتورة لطيفة أحمد أن الإدارة أجرت مطلع العام الدراسي الجاري مسحاً ميدانياً لعينات عشوائية من طلبة رياض الأطفال المختلفة التابعة للمنطقة. وأظهرت نتائج المسح أن نسبة زيادة الوزن بين الطلبة بلغت 3 في المئة فقط في حين بلغت نسبة الطلبة الذين تقل أوزانهم عن الوزن الطبيعي نحو 7 في المئة، بينما لا يتجاوز معدل السمنة بين طلبة رياض الأطفال أكثر من 2 في المئة. وأردفت أن من أسباب السمنة وزيادة أو نقص الوزن بين الأطفال هي العوامل الوراثية والعادات الغذائية غير السليمة وقلة النشاط البدني المناسب لتلك الفئات العمرية الصغيرة، مؤكدة أن السمنة يمكن تداركها في مراحلها المبكرة عبر برامج تغذية ورياضية محددة ومدروسة. وأكدت مديرة مركز تطوير رياض الأطفال في منطقة رأس الخيمة التعليمية منال خاطر أنه مع تحول رياض الأطفال إلى تطبيق التعلم الذاتي أُلغيت الحصص الرياضية والموسيقية والفنية واستبدالت بأنشطة متنوعة للطالب تعتمد بالدرجة الأساس على معلمة الفصل. وزادت خاطر أن البرنامج اليومي لطالب رياض الأطفال الذي تشرف عليه معلمة الفصل يشتمل على الألعاب المنظمة والأنشطة الرياضية والإدراكية والذهنية المختلفة التي تستخدم فيها أجهزة ووسائل ومجسمات مختلفة. ووفقاً لخاطر، يتضمن نظام التعلم الذاتي تنظيم معلمة الفصل استمارة خاصة لكل طالب تدون فيها المتابعات اليومية لتطور النمو الحركي والاجتماعي للطالب، حيث تهدف تلك الاستمارة إلى تنمية المهارات غير المكتسبة إن وجدت لدى بعض الطلبة.
#بلا_حدود