الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

بتوجيهات خليفة .. تطعيم 28.8 مليون طفل باكستاني ضد الشلل

نجحت حملات التطعيم التي نفذتها إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان في يناير وفبراير الماضيين في إعطاء ما يزيد على 28.8 مليون جرعة تطعيم لأطفال باكستان ضد شلل الأطفال. ويأتي ذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتقديم المساعدات الإنسانية والتنموية ودعم القطاع الصحي وتعزيز برامجه الوقائية في جمهورية باكستان الإسلامية، وضمن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لاستئصال مرض شلل الأطفال من العالم. وأكدت إدارة المشروع أن حملة الإمارات للتطعيم واصلت أثناء مرحلتها الثانية تحقيق النجاح في التنفيذ الميداني والوصول إلى الأطفال المستهدفين بحملات التطعيم ضد مرض شلل الأطفال بنسبة عالية وكبيرة في 53 منطقة في أقاليم خيبر بختونخوا والمناطق القبلية فتح وبلوشستان والسند. ونجحت الحملة أثناء تنفيذ حملات شهر يناير بإعطاء جرعة التطعيم الأولى لـ13.826.386 طفلاً باكستانياً، كما تمكنت في شهر فبراير من إعطاء جرعة التطعيم الثانية لـ14.977.824 طفلاً باكستانياً من الذين تقل أعمارهم عن السنوات الخمس ضد مرض شلل الأطفال. وأشارت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان إلى تغطية جميع المناطق والمدن والقرى التي تقع ضمن خطة حملة الإمارات للتطعيم وبنسبة نجاح بلغت 100 في المئة، حيث نفذت حملات التطعيم في 15 منطقة في إقليم المناطق القبلية فتح و25 منطقة في إقليم خيبر بختونخوا و12 منطقة في إقليم بلوشستان وكذلك منطقة كراتشي في إقليم السند، حيث تضم هذه المناطق نحو 95 في المئة من عدد حالات الإصابات بشلل الأطفال في جمهورية باكستان الإسلامية في عام 2014 والتي بلغت 306 حالات إصابة. وكشفت إدارة المشروع عن النتائج التفصيلية لحملة الإمارات للتطعيم في شهر يناير حيث أسفرت تلك النتائج عن تطعيم 1785316 طفلاً في إقليم المناطق القبلية فتح و7954841 طفلاً في إقليم خيبر بختونخوا و1765365 طفلاً في إقليم بلوشستان و2320864 طفلاً في إقليم السند بإجمالي 13.826.386 طفلاً. كما نجحت في شهر فبراير في تطعيم 1764601 طفلاً في إقليم المناطق القبلية فتح و8572097 طفلاً في إقليم خيبر بختونخوا و1831090 طفلاً في إقليم بلوشستان و2810036 طفلاً في إقليم السند بإجمالي 14.977.824 طفلاً. من جهة أخرى، ثمّن المؤسس والرئيس المشارك في مؤسسة بيل وميليندا غيتس الخيرية بيل غيتس جهود الإمارات وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للقضاء على شلل الأطفال. وأشار بيل غيتس إلى التبرع السخي الذي تقدمت به الإمارات للتحالف العالمي للقاحات والتحصين في عام 2012، حيث خصصت 33 مليون دولار لتحصين الأطفال في أفغانستان وباكستان. وأثنى على ما قدمته الإمارات بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان من تبرعات سخية للقضاء على مرض شلل الأطفال في باكستان وسائر دول العالم وما عملته بشكل دؤوب لمحاربة الأفكار الخاطئة التي تحد من نجاح حملات التحصين والتلقيح، وهو ما أثمر عن نجاح جهود قيادة الإمارات في شمال باكستان بفضل العلاقات الوطيدة والطويلة التي تربط شعبي الدولتين. إلى ذلك، ثمّن أكاديميون ومختصون في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) الدور الكبير الذي تلعبه الإمارات في دعم الجهود الدولية والأممية الرامية إلى تطويق تفشي وباء شلل الأطفال في باكستان التي تصفها منظمة الصحة العالمية بأكبر مستودع لهذا النوع من الأوبئة في العالم. وعُرض الفيلم الوثائقي الإماراتي «حتى آخر طفل» في مقر المنظمة الأممية في باريس الذي يسلط الضوء على وباء شلل الأطفال المنتشر في منطقة بيشاور الباكستانية، ويعرّف بالجهود الإماراتية المبذولة من أجل مساعدة أبناء المنطقة من الفئات المحتاجة والمعوزة على تطعيم أبنائهم.
#بلا_حدود