السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

شكراً خليفة .. من الفلبين إلى الإمارات

تغنت حناجر أطفال الفلبين الناجين من إعصار «هايان» بعبارة «شكراً خليفة» فرحين لبرنامج هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الإغاثي والمساعدات الإنسانية والتي تبلغ قيمتها عشرة ملايين دولار التي تأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. ورقص الأطفال وهم يرفعون أعلام الإمارات مرحبين بكلمات الشكر العربية بوفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي. ونظم المسؤولون في قطاع التعليم والطلاب والهيئة التدريسية إلى جانب أولياء أمور الطلاب الذين أعادت الهيئة إعمار وتأهيل عشر مدارس في قراهم احتفالات حاشدة أثناء استقبال وفد الهيئة. وأكد رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي أن ممثلي الهيئة يقدمون في 60 دولة حول العالم العون تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهيئة. وأضاف أن الهيئة تزور عبر وفودها بانتظام جميع المناطق التي توجد فيها حملات الهيئة الإغاثية والتي تتحرك لتقديم العون لكل محتاج سواء من المتضررين جراء الكوارث الطبيعية أو من الحروب والنزاعات في المنطقة. وأشار إلى أن ما تؤديه الإمارات هو رسالة حب وسلام للعالم أجمع في وقت طغى فيه العنف وشعارات التطرف والكراهية التي سالت على إثرها الدماء وهجرت العوائل من مساكنها وهدمت المدارس والمستشفيات. وأردف أن الإمارات قيادة وشعباً تقدم أمام الأجيال الناشئة دروساً في التكاتف مع شعوب العالم والأمم وتغرس في نفوسهم حب التطوع وعمل الخير لكل محتاج ليتجاوز المحن. وأجرت كل مدرسة الاحتفال على طريقتها الخاصة، مثل تدريب الطلاب على الترحيب بأعضاء الوفد بالعربية ومنها من ألفت أغاني كلماتها شكر ودعاء إلى الله أن يحفظ الإمارات وقيادتها وشعبها لما قدمته من دعم وإغاثة فورية لضحايا الإعصار. وأوضح المزروعي أن أيادي أبناء زايد ورجال خليفة الأوفياء تسجل بحروف من نور تاريخاً جديداً من التواصي بالمرحمة والإيثار وبناء الأرض والإنسان عبر إعادة إعمار المدارس والمستشفيات وتأهيلها.
#بلا_حدود