الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

الشيخة فاطمة رمز عالمي للعمل والعطاء الإنساني

أكد المدير العام لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الدكتور جمال سند السويدي أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة تمثل رمزاً عالمياً للعمل والعطاء الإنساني الذي لا يتوقف من أجل النهوض بالمرأة ورعاية الطفولة والأمومة وتحقيق التنمية والسلام. وذكر السويدي بمناسبة إعلان الاتحاد العام للمنتجين العرب وحملة المرأة العربية وهما من الجهات العاملة تحت مظلة جامعة الدول العربية منح سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لقب «أم العرب» أن مسيرة العطاء الوطني والإنساني الزاخر لسموها في تمكين المرأة ودورها الحيوي الفاعل في الإمارات وشتى بلدان العالم، ولا سيما المرأة في البلدان الفقيرة امتد إلى أكثر من أربعة عقود متواصلة من الزمن، ولهذا فإن منحها لقب «أم العرب» جاء عن جدارة واستحقاق. وأشار إلى أن مبادراتها الإنسانية النبيلة وأياديها البيضاء أصبحت حاضرة في وجدان الإنسان العربي في كل مكان. وبيّن أن سموها تقدم نموذجاً مشرّفاً للقيادات النسائية في المنطقة والعالم، فقد استطاعت أن تقدم صورة إيجابية عن المرأة العربية على الساحتين الإقليمية والدولية تجمع بين التمسك بالثوابت الدينية والثقافية والحضارية والتفاعل الإيجابي مع معطيات العصر ومتطلباته، ولذلك لم يكن غريباً أن تكرم الأمم المتحدة سموها في اليوم العالمي للمرأة عام 2011، وأن تصف سموها بأنها مثال للمرأة في رجاحة العقل وسداد البصيرة وفي التفاعل مع كل مستجدات العصر.
#بلا_حدود