الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

50 % توطين الكادر التعليمي في 2018

يعتزم مجلس أبوظبي للتعليم توطين 50 في المئة من الكادر التدريسي بحلول عام 2018. وأطلق مجلس أبوظبي للتعليم أمس الدورة الثانية من برنامج «إعداد 2015» لتأهيل الكوادر التربوية، المستمر على مدى أربعة أشهر، ليضم 55 مرشحاً من المتقدمين لوظائف في الميدان التربوي. وأفادت المديرة العامة لمجلس أبوظبي للتعليم الدكتورة أمل القبيسي بأن برنامج «إعداد» يسهم في رفع نسبة المواطنين في المدارس، وتوفير برنامج لتعليم وتطوير المواطنين الباحثين عن عمل، وتسهيل عملية نقل المعرفة للمهارات التدريسية والتعليمية ضمن فلسفة النموذج المدرسي الجديد الذي يطبقه المجلس في مدارس الإمارة. وأوضحت الدكتورة القبيسي أن المجلس يسعى لتوفير حوافز الالتحاق بالعمل في مدارس مجلس أبوظبي للتعليم، ليكون المواطنون داعمين أساسيين لدفع المسيرة التعليمية المرتكزة على توفر نخبة من التربويين والمعلمين الأكفاء والقادرين على بذل الجهد والوقت لتطوير مهاراتهم. وأفصحت لـ «الرؤية» المديرة التنفيذية لمكتب التطوير المؤسسي والتميز والمسؤولة عن استراتيجية التوطين في المجلس سلامة العميمي أن نسبة المواطنين العاملين في المقر الرئيس للمجلس وصلت إلى 66 في المئة، في حين سجلت نحو 82 في المئة في الهيئات الإدارية والأكاديمية إجمالاً في مدارس أبوظبي. وأكدت العميمي تطلع المجلس إلى زيادة هذه النسب عبر توفير المزيد من الفرص الوظيفية، مشيرةً إلى أن برنامج «إعداد» هو إحدى مبادرات مجلس أبوظبي للتعليم لتعزيز كفاءة المواطنين في الميدان التعليمي. وكشف لـ «الرؤية» المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية محمد سالم الظاهري عن استحواذ الإناث على النسبة الكبرى من متقدمي البرنامج العام الجاري، بواقع 53 مواطنة ومواطنين اثنين، مؤكداً تعيين 99 في المئة من مرشحي دورة 2014. وذكر الظاهري أن المشاركات العام الجاري كانت لطالبي العمل في المجال التربوي ممن لم يستطع اجتياز مقابلات العام الماضي، مشيراً إلى تقديم البرنامج لدراسات علمية وعملية حول النموذج المدرسي بإشراف نخبة من التربويين الأكفاء. من جهته، أبان رئيس مجلس إدارة مجلس أبوظبي للتوطين علي راشد الكتبي أن التوطين يتصدر أولويات مجلس أبوظبي التعليم، موضحاً أن الجهود مستمرة لإطلاق الدفعة الثانية من برنامج «إعداد» تحقيقاً لطموح المجلس بجذب أكبر نسبة من المواطنين في الوظائف الإدارية والفنية في المدارس الحكومية في أبوظبي، العين والمنطقة الغربية.
#بلا_حدود