الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

التركيز على الطلبة في استراتيجية الابتكار

اعتمدت اللجنة الوطنية للابتكار خطة العمل للعام الجاري، مستعرضة عدداً من الموضوعات المهمة، وفي مقدمتها الخطط التشغيلية لكافة القطاعات الاستراتيجية، وآليات التنفيذ وسبل تسريع العمل لتحقيق الأهداف في فترة قياسية. وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء محمد بن عبدالله القرقاوي، أن اللجنة ماضية في تنفيذ خططها القطاعية الخاصة بالقطاعات السبعة للاستراتيجية الوطنية للابتكار، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تركز على سبعة قطاعات رئيسة تهدف خلالها لجعل الإمارات واحدة من أكثر الدول ابتكاراً على مستوى العالم. ودعا القرقاوي، أثناء ترؤسه الاجتماع الثاني للجنة الوطنية للابتكار، إلى التضافر وتكثيف الجهود وتوحيد الطاقات، وتعزيز التنسيق بين الجهات الحكومية والمحلية، وتنفيذ المبادرات بالشكل الأمثل، مؤكداً ضرورة التركيز على الطلبة من خلال التنسيق بين الجهات الحكومية والجامعات، باعتبارها حاضنة للمبتكرين والمبدعين، ما يسهم في تطوير مهارات الابتكار ورفد منظومتها بالطاقات الوطنية المؤهلة والفاعلة في جميع المجالات. وجزم بأن اللجنة تعمل على إنجاز الأهداف في فترة قياسية لتحقيق الريادة والتميز في الابتكار والروبوتات والتقنيات الحديثة، في ظل التطورات المتسارعة التي يشهدها العالم على مختلف الصعد. حضر اجتماع اللجنة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، ووزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي، ووزير الصحة عبدالرحمن بن محمد العويس، ووزير الطاقة سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، ووزير الدولة للشؤون المالية عبيد بن حميد الطاير، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات محمد أحمد القمزي. واستعرضت اللجنة في اجتماعها، الخطط القطاعية وآليات تنفيذ المبادرات الخاصة بالقطاعات السبعة للاستراتيجية الوطنية للابتكار المتمثلة في الطاقة المتجددة والنظيفة، النقل والصحة والتعليم والتكنولوجيا، والمياه والفضاء، وجرى خلاله التأكيد على أهمية حشد وتضافر الجهود الوطنية، وتعزيز التعاون بين مختلف الجهات المعنية لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار. واطلعت اللجنة على الخطط التشغيلية، واعتمدت الأطر الزمنية المحددة لها في قطاعات التعليم العالي والبحث العلمي ـ التعليم ـ الصحة ـ وتكنولوجيا المعلومات والإاتصال والتشريعات والتمويل. وقدم فريق مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، أثناء الاجتماع، عرضاً شاملاً للمبادرات التي يعتزم تنفيذها في الفترة المقبلة، والتي تهدف إلى دعم الجهات الحكومية في الدولة لتطوير برامج عملها على أسس مبتكرة، وتحويل الابتكار إلى منهج عمل حكومي وثقافة مؤسسية، وبناء قدرات الكوادر الوطنية في مجال الابتكار، وتوفير وتطوير الأدوات الرئيسة للابتكار الحكومي، للوصول إلى الريادة في الخدمات الحكومية، وتعزيز مكانة الإمارات كمركز ابتكار على مستوى العالم.
#بلا_حدود