السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

سعادة لـ 130 ألف مواطن

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه اللـه، بصفته حاكم إمارة دبي رسمياً وإلى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي برنامج سعادة للتأمين الصحي الخاص بالمواطنين في دبي والذي يستهدف نحو 130 ألف مواطن في الإمارة. حضر حفل إطلاق البرنامج الجديد للتأمين الصحي الذكي الذي جرى في قاعة مكتبة راشد الطبية في مقر هيئة الصحة في دبي سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير الصحة عبدالرحمن بن محمد العويس، رئيس مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي حميد بن محمد القطامي والمدير العام لدائرة التشريفات والضيافة في دبي خليفة سعيد سليمان، إلى جانب مديري المستشفيات والإدارات في هيئة الصحة وفريق العمل الذي أعد وأنجز البرنامج، وهو الأول من نوعه الذي يستخدم بطاقة الهوية الوطنية للتسجيل. صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وإلى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وحميد بن محمد القطامي أطلق البرنامج «سعادة» عقب السلام الوطني ومشاهدة سموه والحضور عرضاً مصوراً لواقع الخدمات الصحية التي توفرها مستشفيات وعيادات هيئة الصحة في دبي ومراحل تطورها وتحديثها من أجل توفير أرقى خدمات الرعاية الصحية لجميع المرضى المتعاملين مع هذه المستشفيات والعيادات. وأعرب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن سعادته لإنجاز هذا البرنامج الذي يعكس اهتمام سموه بصحة المواطن وسعادته، وكذلك المقيم على أرض دولتنا الحبيبة. وأكد سموه مجدداً أن قطاعي التعليم والصحة على رأس أولويات سموه واهتمامه ومتابعته الشخصية كي يصلا إلى المستويات العالمية، معتبراً سموه التعليم والصحة مؤشرين أساسيين إلى سلامة المجتمع ومعافاته والنهوض بأفراده إلى مستويات متقدمة من السعادة والحياة المستقرة اجتماعياً واقتصادياً. ووجه سموه رئيس وأعضاء مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي وجميع العاملين في أجهزتها وإداراتها ببذل المزيد من الجهود وتعزيز ثقافة الابتكار والإبداع في الحقل الطبي والتركيز على البحوث والدراسات التي تسهم في اكتشاف طرق ووسائل حديثة للعلاج والاستشفاء وصقل مواهب وخبرات الكوادر الوطنية التي تحتاج إلى فرصة وتحفيز ودعم للابتكار الذي نريده أن ينمو ويكبر وينتشر في أوساط الشباب في شتى القطاعات وعلى المستويين الاتحادي والمحلي. وبارك سموه جهود فريق العمل، وهنأهم على ما وصلوا إليه من تصورات وقرارات خلُصت إلى إخراج برنامج التأمين الصحي الذكي في دبي إلى التطبيق العملي اعتباراً من اليوم. إلى ذلك، أشار رئيس مجلس إدارة هيئة الصحة في دبي إلى أن برنامج سعادة يخدم قرابة 130 ألف مواطن في إمارة دبي، ويهدف إلى توفير أرقى معايير الحياة الصحية السليمة للمواطنين ضمن الجهود المستمرة لتحقيق الأمن الصحي وتطبيق أفضل الممارسات الصحية التي تعمل على حماية الأفراد وتعزيز معايير المعيشة والرفاهية للناس والأجيال اللاحقة في مجتمعنا. وأكد القطامي أن البرنامج سيتيح للمشتركين فيه الاستفادة من الخدمات التي تقدمها مستشفيات القطاع الخاص وعياداته والوصول إلى الخدمات الصحية ذات الجودة العالية بسهولة تامة عبر سلسلة من الضوابط والمبادرات والأنظمة الذكية وآليات قياس مؤشرات أداء المخرجات الصحية ورضا المتعاملين، إلى جانب الكفاءة التشغيلية لأطراف المنظومة التأمينية ومقارنتها بالنتائج العالمية. وتوجه القطامي بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على دعمه المستمر ومتابعته الدؤوبة لمراحل تطوير القطاع الصحي بشقية العام والخاص وعلى المستويين الاتحادي والمحلي. وذكر أن جهود هيئة الصحة في دبي تنصب على تطبيق قانون الضمان الصحي في دبي من أجل تحقيق استدامة الخدمات الاستشفائية والعلاجية والرعاية الصحية الكاملة وتعزيز المناخ الاستثماري في القطاع الطبي، إلى جانب المرونة في الاستجابة لمتطلبات القطاع الخاص وتحقيق الأمن الصحي لكل مواطن ومقيم. من جانبه، كشف مدير إدارة التمويل الصحي في الهيئة الدكتور حيدر اليوسف عن مميزات البرنامج ومنافعه الذي يركز على إلزامية الوقاية والكشف المبكر لجميع المشتركين فيه بحدٍّ أعلى يصل إلى نصف مليون درهم للشخص الواحد سنوياً. وأوضح أن المستفيد من البرنامج يمكن له الحصول على العديد من الخدمات الطبية بنسبة مشاركة تصل إلى عشرة في المئة فقط ما يخفف عن كاهل المريض المواطن مادياً ويتيح له مساحة أوسع من العلاج والحصول على خدمات مميزة وسريعة. تغطية تأمينية لحديثي الولادة و500 ألف الحد الأعلى للمواطن سنوياً تعتزم هيئة الصحة في دبي توفير التأمين الصحي لنحو 130 ألف مواطن في دبي العام الجاري من الفئات غير المشمولة بالتأمين وذلك عبر برنامج «سعادة». وأكدت الهيئة أن الحد الأعلى لاستهلاك المؤمن عليه يبلغ 500 ألف درهم سنوياً، على أن تكون بطاقة الهوية إلزامية للتسجيل في البرنامج، مشيرة إلى استحقاق الأطفال حديثي الولادة تغطية تأمينية بعد ولادتهم مباشرة لمدة 45 يوماً. وأفاد مدير إدارة التمويل الصحي في الهيئة الدكتور حيدر اليوسف بأن عدد المؤمنين صحياً في دبي حتى نهاية 2014 بلغ 1.9 مليون نسمة. ووصل عدد شركات التأمين الصحي في دبي إلى 44 شركة، إضافة إلى 21 شركة إدارة مطالبات، بينما يبلغ عدد مقدمي الخدمات الصحية نحو 2347. وبلغت قيمة التعاملات عبر بوابة مطالبات الضمان الصحي الإلكترونية في دبي خمسة مليارات درهم العام الماضي، وتمكنت الهيئة من صرف 13 مليون صنف دوائي وتقديم أكثر من 29 مليون خدمة صحية العام الماضي. وبين اليوسف أنه يستحق للأطفال حديثو الولادة تغطية تأمينية بعد ولادتهم مباشرة لمدة 45 يوماً من تاريخ الولادة، ولمواصلة التغطية يتوجب على ولي الأمر تسجيل الطفل في البرنامج بعد الحصول على بطاقة الهوية حتى لا يلغى تسجيله. وذكر أن التأمين سيكون شاملاً داخل المستشفيات الحكومية بينما يساهم المؤمن عليه في رسوم العلاج والأدوية بنسبة عشرة في المئة داخل المستشفيات والعيادات الخاصة. ويشمل برنامج سعادة علاج الأسنان بنسبة مساهمة عشرة في المئة داخل المستشفيات والعيادات الخاصة، بينما تبلغ نسبة المساهمة في تكلفة سماعات الأذن والأجهزة الطبية 50 في المئة. وتبلغ نسبة تغطية رسوم الشخص المرافق بناء على توصية الطبيب المعالج للبالغين والأطفال حتى عمر 18 عاماً وما دون 90 في المئة. وتغطي القيمة السابقة نفسها الأشعة التشخيصية والعلاجية، التصوير بالموجات الصوتية، الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي، إضافة إلى المداواة والمعالجة الوريدية والعلاج بالمواد الكيميائية. وأشار اليوسف إلى تغطية الحمل والولادة سواء طبيعية أو قيصرية فضلاً عن مضاعفاتهما حتى 20 ألف درهم لكل سنة بحد أقصى مع نسبة المشاركة البالغة عشرة في المئة. وبحسب اليوسف، توجد منتجات وأدوية لا يغطيها البرنامج مثل الصابون والشامبو ومنتجات التجميل وغسول البشرة والكريمات الواقية من أشعة الشمس، وكذلك كريمات تفتيح البشرة، إضافة إلى المستحضرات العشبية والأقراص غير الدوائية، والضمادات اللاصقة التي تستعمل مرة واحدة، فضلاً عن مستحضرات العناية بالشعر وفروة الرأس والمنتجات المماثلة.
#بلا_حدود