الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

رقابة تائهة

تبادلت إدارتا الرقابة الغذائية والمباني في بلدية دبي، إلقاء المسؤولية عن مراقبة ومتابعة برادات المياه الموجودة في شوارع وأحياء الإمارة. وأبلغ «الرؤية» الرئيس التنفيذي لإدارة الرقابة الغذائية في بلدية دبي خالد شريف أن البرادات لا تخضع لتفتيش الإدارة، موضحاً أن أصحابها ينالون التراخيص من قبل إدارة المباني، حتى تُدرج البرادات ضمن جداول التفتيش المعتمدة قانونياً من قبل «الرقابة الغذائية». وأكد شريف أن إدارته لا تتحمل المسؤولية عن صلاحية استخدام هذه التجهيزات، وما ينجم عن إهمالها من تبعات وتأثيرات سلبية، مشيراً إلى إمكانية تطبيق آليات التفتيش عليها، في حال ترخيصها. وتخضع جميع برادات المياه الموجودة في الحدائق العامة، لرقابة الإدارة الغذائية، ضمن جدول تفتيش شهري. في المقابل، أفاد مساعد مدير إدارة المباني ورئيس قسم ترخيص المباني في البلدية ليال الملا بأن الإدارة لا علاقة لها بترخيص برادات المياه الموجودة في الشوارع، مُضيفاً أن مهماتها تنحصر بترخيص المباني والأراضي التي تحتوي رقماً وخارطة فحسب. ويلجأ المارة إلى الشرب من برادات المياه المنتشرة في مختلف شوارع الإمارة، غير مبالين بعواقبها الصحية، لتبقى مسؤولية مراقبة تلك البرادات ضائعة دون جهة تكفلها صحياً.
#بلا_حدود