الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

الحزم بموازاة العدل

حددت وزارة التربية والتعليم ضوابط تقويم السلوك السلبي للطلبة داخل المدارس الحكومية والخاصة، وذلك في لائحة الانضباط السلوكي المقرر تطبيقها العام الدراسي المقبل. ووفقاً للائحة التي حصلت «الرؤية» على نسخة منها، يتصدر تلك الضوابط ضرورة التحقق من وقوع الخطأ قبل اتخاذ أي إجراء، مع مراعاة تطبيق الأساليب ضمن توجيه السلوك وتعديله وليس بدافع الغضب أو الانتقام. ونصت اللائحة على أهمية التعامل مع الطلبة على أساس احترام شخصياتهم ومشاعرهم وتقديم أساليب التعزيز على وسائل التقويم، ومراعاة الظروف التي وقع فيها الخطأ ومدى تكراره، مع عدم استخدام أسلوب واحد لتقويم السلوك. وتضمنت الضوابط أيضاً تأكيد الوزارة على عدم لجوء المدرسة إلى القسوة والإيذاء النفسي أو التجريح والإهانة أو التهكم والإذلال، وتجنب تطبيق العقاب على جميع طلبة الصف الواحد أو الجماعة لخطأ ارتكبه واحد منهم. وشملت دعوة وزارة التربية والتعليم أهمية مراعاة العدل والمساواة في المعاملة بين جميع طلبة المدرسة، وأن يكون الإجراء المتخذ مناسباً لمرحلة نمو الطالب، على أن تؤخذ في الاعتبار احتياجاته الخاصة. ويضاف إلى ذلك، ضرورة أن يكون الإجراء المتخذ ملائماً لطبيعة السلوك، مع الحزم في تطبيق الإجراءات تجاه السلوك السلبي وفقاً لنظام الانضباط السلوكي وإجراءاته وتعاون المعنيين في تنفيذه. وطالبت وزارة التربية بأن تعمل اللجنة التربوية في المدرسة على دراسة مشاكل الطلبة من الجوانب الاجتماعية والتربوية والنفسية والمادية قبل اتخاذ أي إجراء ضد الطالب.
#بلا_حدود