الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

ترسيخ الابتكار

أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة أمس أن التعليم يأتي في صدارة الأولويات الوطنية لقيادتنا الرشيدة متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات. وأشار سموه إلى حرص القيادة الرشيدة على تدشين منظومة متطورة للتعليم في الدولة ترتكز على عناصر أساسية ترسخ الإبداع والابتكار في مختلف ميادين بيئة التعلم وفق أرقى الممارسات والمعايير العالمية. وشهد سموه احتفال «مدارس الإمارات الوطنية» بتخريج الدفعة الثامنة من طلبة الصف الثاني عشر، وعددهم 131 طالباً وطالبة من مجمع «مدارس محمد بن زايد» و«أبوظبي» و«العين». وأوضح سموه أن تطوير التعليم في الدولة يرتكز على ثوابت تجعل منه نظاماً يجمع بين الهوية الوطنية وقيم مجتمع الإمارات وتقاليده من جهة، ويعزز في الوقت ذاته الانفتاح على التطور العلمي الذي يشهده القرن الحادي والعشرون. وأردف سموه أن «مدارس الإمارات الوطنية» نجحت منذ انطلاق مسيرتها في تطبيق طرق تدريس وأساليب تعزز الإبداع وتهيئ البيئة المناسبة التي تمكن الطالب من صقل مواهبه بصورة علمية، وبناء قدراته التي تمكنه من مواكبة التقدم العلمي والمعرفي الذي يشهده العصر. ووجه سموه الخريجين والخريجات إلى مواصلة التفوق والتميز في حياتهم الجامعية، واختيار التخصصات التي تخدم رؤية الإمارات 2021، خصوصاً في ضوء المبادرات الوطنية العملاقة التي تشهدها الدولة، ومن بينها مشروع «مسبار الأمل» الذي يمثل مبادرة إماراتية تاريخية، إذ يستقطب هذا القطاع كوادر وطنية متخصصة في علوم الفضاء والفلك. وأوضح سموه أن هناك مبادرات عديدة تتطلب تخصصات نادرة، ومن هنا فإننا نوجه أبناءنا الخريجين وبناتنا الخريجات إلى الالتحاق بمثل هذه التخصصات لمواصلة دراستهم الجامعية بها. من جهة أخرى، أكد الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة مدارس «الإمارات الوطنية» أحمد محمد الحميري أن رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لمسيرة «مدارس الإمارات الوطنية» جعلت منها نموذجاً وطنياً رائداً في التعليم يسهم في بناء الشخصية الطلابية المعتزة بهويتها وقيمها الأصيلة، والمؤهلة للتفاعل مع تطورات عصر المعرفة، وما يشهده من تقدم علمي مذهل في جميع المجالات. وأشار إلى أن «مدارس الإمارات الوطنية» نجحت في توفير بيئة تعلم متميزة عبر ما توفره من كوادر إدارية وتدريسية من مختلف دول العالم، إضافة إلى المرافق التعليمية والبنية التحتية المتطورة، وعلاقة الشراكة مع أولياء الأمور والمؤسسات المجتمعية، وهو ما يجعل من التعليم في أروقة «مدارس الإمارات الوطنية» تجربة ثرية جديرة بالدراسة والاقتداء بها. حضر الحفل وزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي، ووزير الطاقة سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، ونائب وزير شؤون الرئاسة أحمد جمعة الزعابي، والأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة أحمد محمد الحميري، ومدير مكتب وزير شؤون الرئاسة علي بن سالم الكعبي، والمدير العام لمجلس أبوظبي للتعليم أمل القبيسي، ووكلاء وزارة شؤون الرئاسة، وعدد من القيادات التعليمية والتربوية العليا في الدولة، وأعضاء مجلس الإدارة وهيئة التدريس في المدارس، وأولياء أمور الخريجين. وانطلقت مناشط الاحتفال بوصول سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان إلى قصر الإمارات، إذ افتتح سموه معرض المبتكرين الذي ضم عدداً من المشاريع الطلابية المبدعة في مختلف المجالات. وبدأت وقائع حفل التخرج بوصول سمو راعي الحفل إلى قاعة الاحتفالات في قصر الإمارات، ثم عزفت موسيقى السلام الوطني، وقرأ الطالب الخريج حميد الكعبي آيات بينات من الذكر الحكيم. وألقى المدير العام لـ «مدارس الإمارات الوطنية» الدكتور كينيث فيدرا كلمة أوضح فيها أن «مدارس الإمارات الوطنية» تسعى دوماً إلى تطوير مجالات التعليم والابتكار في التدريس تماشياً مع مبادرة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان «حاضنات الابتكار» لتحسين نمط الحياة والثقافة والصحة والاقتصاد والبيئة والتعليم للمواطنين. وتحرص المدارس على متابعة التطوير الأكاديمي لتوفير أفضل مستويات التعليم وأعلاها، فتحصن الخريجين فكرياً وعلمياً ليكونوا قادة المستقبل. وألقت الطالبة مريم الحميري نيابة عن زميلاتها الخريجات كلمة أشارت فيها إلى أهمية مناسبة التخرج التي يودع فيها الطلبة مرحلة مليئة بالحب والتقدير للجهود العظيمة التي أوصلتهم إلى ما هم عليه. كما ألقى الطالب محمد القمزي نيابة عن زملائه الخريجين كلمة ثمَّن فيها جهود المدارس في إعدادهم وتأهيلهم علمياً وفكرياً، وترسيخ قيم الانتماء والولاء للوطن وقيادته الرشيدة. ثم ردد الخريجون والخريجات قسم الولاء قائلين «أقسم بالله العظيم .. أن أكون مخلصاً لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولرئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأن أكون مستعداً لأداء الخدمة الوطنية، وأن أكون خير سفير لهذا الوطن الغالي .. والله على ما أقول شهيد». وتضمن الحفل فقرة تراثية بعنوان «بالعلم والإيمان نعليك يا وطنا» قدمها طلبة «مدارس الإمارات الوطنية». وكرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الشركاء الاستراتيجيين والطلبة المتميزين وأولياء أمورهم. وشمل التكريم «مدارس الإمارات الوطنية»، مجمع محمد بن زايد لفوزهم بجائزة الشيخ محمد بن خالد آل نهيان للأجيال عن فئة «المشروع المدرسي» في المركز الأول «بيئة مدرسية خالية من التدخين». كما كرم الطالب سلطان الزعابي لفوزه بجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولي – الدورة الثالثة، وجائزة رئيس الدولة للشطرنج 2015، وجائزة محمد بن خالد ـ المركز الأول للقرآن والسنة. وكرمت الطالبة شمسة المعيني لفوزها بجائزة البحث العلمي على مستوى «مجلس أبوظبي للتعليم» والطالب خليفة الرميثي لفوزه بجائزة مهارات الإمارات بالمركز الأول على مستوى الدولة، والطالبة ميرا المحرزي لفوزها بالمركز الأول على مستوى الدولة بمسابقة الثقافة العالمية. وكرم الطالب نايف ناصر العتيبي لحصوله على بطولة العالم في الإمارات للجوجيتسو 2015 «الميدالية الذهبية وزن 38 وبطولات عدة»، والطالب خالد ناصر العتيبي لحصوله على بطولة العالم في الإمارات للجوجيتسو 2015 «الميدالية الذهبية وزن 34 وبطولات عدة»، والطالب محمد سلطان الكتبي لحصوله على «بطولة فزاع للرماية» ـ فئة الناشئين 2015 المركز الأول. وفي ختام الحفل كرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان يرافقه الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة «مدارس الإمارات الوطنية»، وفيدرا الخريجين والخريجات، متمنياً سموه لجميع الخريجين والخريجات دوام التفوق في خدمة وطننا الغالي تحت رعاية قيادتنا الرشيدة، حفظها الله. كما قدم الحميري هدية تذكارية من المدارس إلى سمو راعي الحفل. والتقطت صورة جماعية لسموه مع الخريجين والخريجات بحضور عدد من القيادات التعليمية والأكاديمية وأعضاء مجلس الإدارة واللجنة التنفيذية.
#بلا_حدود