الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

إنجاز إنساني

أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة أن مسجد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في منطقة الزعاب ـ أبوظبي يشكّل إضافة نوعية إلى دور العبادة ومراكز تحفيظ القرآن ومراكز التوعية المنتشرة في أبوظبي وبقية مناطق الدولة وذلك لتوفير الرأي السليم والمعلومة الصحيحة عن الإسلام. وافتتح سموه المسجد أمس، حيث تفقد أقسامه ومراكزه واطلع على محتوياته وتجهيزاته كما أدى فيه صلاة الظهر. ويتسع المسجد الذي بلغت تكلفة إنشائه 60 مليون درهم لثلاثة آلاف مصلٍّ، وأشرفت على تنفيذه مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ويتضمن أكبر مركز لتحفيظ القرآن على مستوى العالم حيث يتسع لـ 600 طالب وطالبة إضافة إلى مركزٍ للإفتاء بإشراف الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف. وعبّر سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان عن سروره بهذا الإنجاز الحضاري والإنساني، مشيراً سموه إلى أن مركز الإفتاء سيكون بإشراف الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والتي بدورها ستزود المركز بالعلماء الأفاضل والأساتذة الأجلاء الذين سيقومون بتوعية وإرشاد السائلين بالفتاوى الدينية وفق تعاليم الإسلام السمحة التي تدرك الواقع وتتفهم المستقبل. وذكر سموه أن افتتاح المسجد يأتي قبل أيام قليلة من حلول شهر رمضان المبارك وهو شهر الخير والعطاء، متمنياً أن يكون رمضان شهر خير وبركة على دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً. رافق سموه أثناء الافتتاح نائب وزير شؤون الرئاسة أحمد جمعة الزعابي.
#بلا_حدود