الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

نظام لمراقبة علامات الأطفال المرضى

باشر مستشفى دبي استخدام نظام عالمي متطور لمراقبة العلامات الحيوية لدى الأطفال المرضى، مثل النبض ودرجة تشبع الدم بالأكسجين، لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وأكد المدير التنفيذي للمُستشفى الدكتور عبدالرحمن الجسمي، أثناء حضوره تفعيل النظام الجديد، الاهتمام باستخدام التكنولوجيا الحديثة والكفيلة بتحقيق أقصى درجات السلامة للمرضى. من جانبه، أفصح مدير إدارة التمريض فؤاد شهاب عن تثبيت النظام على 34 سريراً في قسم الأطفال، لرصد العلامات الحيوية المتعلقة بالمريض، عبر استشعار متصل بإصبعه، ومرتبط بجهاز مراقبة مركزي. وزوّد المُستشفى مسؤولة قسم الأطفال والممرضات بأجهزة نداء لتلقي التنبيهات الصوتية الصادرة عن النظام، قصد ضمان الحضور الفوري ومراقبة حالة المريض مع اتخاذ إجراءات الرعاية الصحية اللازمة. وحدد شهاب مميزات النظام الجديد في تسهيل مراقبة نبض المريض، ومعرفة مدى تشبع الدم بالأكسجين، والكشف عن أي تدهور في الحالة المرضية، مُنوهاً بقدرته على الاستجابة لاحتياجات المرضى وتقليل خطر الكابلات والتوصيلات الأخرى المُستخدمة سابقاً في مراقبة القلب، إذ استُبدلت حالياً بوصلة واحدة لجهاز الاستشعار.
#بلا_حدود