الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

تداعيات خطِرة

حذر اختصاصيون وخبراء تغذية من دفع الأطفال المصابين بالسكري إلى الصيام في شهر رمضان وتحديداً الفئة العمرية تحت عمر 12 عاماً تجنباً لتعرضهم لمضاعفات خطيرة قد تؤثر في صحتهم وتؤدي إلى الوفاة. وأفاد الباحث في مجال السكري والمشرف على حملة التوعية بالسكري في عجمان محمد البلولة بأن الطفل المصاب يواجه مشكلة في انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء الصوم، مشدداً على منع المصابين من النوع الأول، والذين هم بحاجة إلى أنسولين، من الصيام مراعاة لحالتهم الصحية. ويفاقم الصيام في كثير من الأحيان حالة الطفل إلى مستوى خطر من التداعيات المرضية، ما يضطر الأسرة إلى نقله للمستشفى نتيجة الهبوط الحاد في مستوى السكر لديه، داعياً الأسر إلى مراقبة الأطفال المصابين الذين يرغبون في الصوم خفية. وأكد عدم وجود طريقة يستطيع جميع المرضى اتباعها للمحافظة على مستوى السكر في الدم، وذلك نظراً لاختلاف الإرشادات باختلاف المريض وأوقات وكميات ونوعيات الأكل التي يتناولها. وأبان البلولة أن تحليل السكر في الدم مهم للأطفال، الذين تحدث لديهم تغييرات جوهرية في الأكل والنوم أثناء شهر رمضان ولو كانوا مفطرين، مفضلاً إجراء التحليل أربع مرات في اليوم قبل إفطار رمضان وقبل الذهاب للمدرسة وبعد العودة من المدرسة وقبل السحور. ونصح الأهل بضرورة الأخذ بتوصيات طبيب الأسرة الخاصة بالطفل المصاب بالسكري، ومناقشة النظام العلاجي الغذائي الأمثل الواجب اتباعه في جميع الحالات.
#بلا_حدود