الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

امتحان مُفزع

وصف طلبة الصف الثاني عشر علمي في مدارس منطقة دبي التعليمية أمس، امتحان ماد الكيمياء بالمفزع والمُحبط والمُعقد. وأوضحوا أن فقرتين في السؤال الــ 17، طُرحتا من خارج منهج وزارة التربية والتعليم، مُطالبين إداراتها وأجهزتها المختصة بفتح تحقيق واتخاذ التدابير اللازمة تجاه الأمر. وأبانوا أنهم فوجئوا بمستوى الامتحان التعجيزي، مشيرين إلى غياب التوازن والتدرج في الأسئلة، وعدم مراعاتها الفروق بين المستويات المعرفية والمهارية. وذكر طلبة من مدرسة محمد بن راشد الثانوية في دبي أن الإجابة تطلبت وقتاً إضافياً، مُبدين استياءهم من سؤال تمحور حول معادلات الأكسدة، إذ لم يتمكن من حله سوى المتميزين، مقابل عجز البقية. ورصدت «الرؤية» حالة الاستياء والسخط التي سادت في صفوف القسم العلمي، إلى درجة دفعت بعض الطلبة لتمزيق كتاب الكيمياء المدرسي. وفي مشهد مُختلف تماماً عبّر طلبة الصف الثاني عشر أدبي عن بالغ ارتياحهم وسعادتهم بسهولة اختبار مادة الأحياء الذي شكل مُفاجأة سارّة، لافتين إلى خلوه من التعقيدات والفخاخ والغموض، ما جعلهم يُغادرون القاعات واللجان قبل انتهاء نصف الوقت. وأفادت أمس وزارة التربية والتعليم في بيانها اليومي عن تقييم الامتحانات، بأنها تلقت استفسارات رسمية من بعض لجان القسم العلمي، حول أسئلة اختبار مادة الكيمياء، مُضيفة أن البعض طلب توضيحات حول الفقرة الاختيارية والمتعلقة بالجدول والرسم، فتولت إداراتها الإجابة والتبيان. وأردفت أن بقية أسئلة الكيمياء وردت متوسطة ومراعية لاختلاف فروق ومستويات الطلبة، إلى جانب توزيعها بطريقة عادلة على مكونات المنهج المقرر.
#بلا_حدود