الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

العمل التطوعي ثقافة مجتمعية ودافع للتنمية

تحرص دولة الإمارات العربية المتحدة على الاهتمام بالعمل التطوعي ونشر ثقافته لأهميته الكبيرة والجليلة التي تؤثر بشكل إيجابي في حياة الفرد والأسرة والمجتمع وعلى المستويات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية، ولما يجسده عملياً مبدأ التكافل الاجتماعي. ويعد العمل التطوعي على صعيد دولة الإمارات العربية المتحدة جزءاً من النسيج الثقافي والاجتماعي الذي ارتكزت عليه الدولة، فالتطوع عمل شائع في المجتمع الإماراتي ودافع أساسي من دوافع التنمية بمفهومها الشامل اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً وثقافياً، ودليل ساطع على حيوية المجتمع واستعداد أفراده للتفاني والتضحية، ونوع من الاختبار الحر للعمل وقناعة بمشاركة الأفراد طواعية في العمل. وأصبح العمل التطوعي في الإمارات خلال الآونة الأخيرة موضوعاً مطروحاً على مختلف المستويات لتعزيز ثقافة التطوع باعتبارها أمراً ضرورياً، وهناك الآن نظرة عالمية ترى أن ثقافة التطوع والعمل التطوعي يشكلان مقياساً من مقاييس تطور المجتمع ومدى وعيه وتفاعله مع مختلف قضاياه. ويعتبر العمل التطوعي من أشكال المشاركة السياسية بين الفرد وصانع القرار، وأصبحت المجتمعات الأكثر تطوراً هي الأكثر احتفاء بالعمل التطوعي والأكثر اعتناء واحتواء له من جهة عدد الجمعيات والأفراد المتطوعين. والعمل التطوعي هو جهد يبذله إنسان من تلقاء نفسه من دون أن ينتظر أي مقابل، وهذا يعزز بطبيعة الحال قيماً كثيرة لدى المتطوع والمجتمع أيضاً. وحرصت القيادة الرشيدة للدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعم العمل الإنساني والتطوعي محلياً وعربياً وعالمياً، إيماناً منهم بأن العمل التطوعي يعتبر بمنهجه الاجتماعي والإنساني سلوكاً حضارياً ترتقي به المجتمعات والدول منذ القدم. وتعد دولة الإمارات حكومة وشعباً سباقة في مجال العطاء الإنساني بأشكاله كافة، وذلك تنفيذاً للنهج الذي أرسى قواعده المغفور له بإذنه تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وأولت القيادة الرشيدة للدولة التطوع اهتماماً كبيراً، وعملت على توفير مختلف أشكال الدعم والتمكين للمؤسسات الرائدة في هذا القطاع، والتي من خلالها أثمر تنامي وترسيخ ثقافة العمل التطوعي.
#بلا_حدود