الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

توازن يحقق التميز والإبداع

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة «مسيرة الاتحاد» التي انطلقت عصر أمس ضمن مناشط مهرجان الشيخ زايد التراثي لعام 2015 في منطقة الوثبة ـ أبوظبي بمناسبة اليوم الوطني الـ 44. وأكد سموهما أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، فخورة بأبنائها ورجالها الأوفياء الذين يبرهنون على الدوام تفانيهم وإخلاصهم في خدمة الوطن ورفعته، وشددا على أن دولة الإمارات تدمج تراثها وعاداتها وتقاليدها بالرؤية المستقبلية للوطن في توازن يحقق التطور والتميز والإبداع في جميع المجالات ويحافظ على هوية وأصالة دولة الإمارات وشعبها الوفي. وشهد المسيرة الحاشدة التي نظمتها وزارة شؤون الرئاسة وشارك فيها أبناء القبائل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية. كما شهد المسيرة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع. وعبّرت مسيرة الاتحاد التي شارك فيها مجاميع غفيرة من أبناء القبائل من جميع مناطق الدولة عن ابتهاج أبناء الوطن بما تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة من أفراح بمناسبة اليوم الوطني الـ 44 واعتزازهم البالغ بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي يقود مسيرة الخير والنماء مع إخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات إلى آفاق أرفع من التقدم والتطور والرخاء. وحيا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والحضور المشاركين في المسيرة بما قدموه من مشاهد وصور تعكس الروح الوطنية الأصيلة والبُعد الاجتماعي والثقافي والحضاري لأبناء المنطقة ومحافظتهم على الإرث التاريخي للدولة ونقله للأجيال اللاحقة. وثمّن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هذه المسيرة التي تعبّر عن جانب مهم من جوانب الاعتزاز والفخر وتعكس حب وانتماء أبناء الإمارات لوطنهم. وقدم المشاركون مختلف الفنون والأهازيج الشعبية والتراثية بمختلف أنواعها، وعبّروا عن فرحتهم وفخرهم بالوطن. من جهة أخرى، زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، مهرجان الشيخ زايد للتراث الذي تحتضنه مدينة الوثبة، تزامناً مع احتفالات دولتنا باليوم الوطني الرابع والأربعين المجيد. واستهل سموه جولته في أرجاء المهرجان بتفقد جناح المملكة العربية السعودية الشقيقة، إذ استمع سموه ومرافقوه من المسؤولين في الجناح، إلى شرح حول ما يُعرض من منتجات شعبية وطنية وفلكلورية سعودية، تدخل ضمن التراث السعودي العريق خصوصاً المعالم الحضارية والتاريخية. وتوقف سموه عند جناح الإمارات والتقاليد الإماراتية، ثم زار الأحياء التراثية الوطنية، وشاهد ما تتميز به من عراقة وبساطة العيش والتكافل الاجتماعي بين قاطنيها. وتوجه سموه إلى جناح المملكة المغربية الشقيقة، حيث تفقد محتوياته من منتجات وطنية وصناعات شعبية ومعالم حضارية وتاريخية، تضع المملكة المغربية في مصاف الدول السياحية في العالم، ما جعلها وجهة مفضلة للسياح من أرجاء المعمورة نظراً لما تزخر به من تراث عريق ومقومات صناعة سياحية جاذبة. واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، يرافقهما سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، والشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد الإمارات لسباقات الهجن، ومدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي خليفة سعيد سليمان، على جناح الوطن الذي يضم نماذج ووثائق تاريخية تؤرخ لمسيرة دولتنا النهضوية وتاريخها الحضاري العريق، وكفاح الأجداد والآباء من أجل توفير الحياة الكريمة لمواطنينا، وما إلى ذلك من حقب تاريخية مضيئة ومشرفة. وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن اعتزازه بتراث دولتنا وثقافة شعبنا وموروثنا الحضاري، الذي تجسد في القيم والعادات والتقاليد التي يتميز بها شعبنا، وقصة نجاح مسيرة دولتنا منذ عهد الأجداد والآباء الذين أسسوا لحضارة مستقبلية تشمل كافة جوانب الحياة، ولكل مواطن ومواطنة على امتداد مساحة دولتنا العزيزة. ووصف سموه تراثنا الخالد بأنه مرآة تعكس صورة شعب عربي مسلم متجذر في هذه الأرض الطيبة المعطاءة كجذور نخلة لا تموت، منوهاً سموه بدور الأجداد والآباء في الحفاظ على تراث هذا الشعب وهذه الأرض، وحرصهم على حمايته وتناقله بين الأجيال ليظل خالداً وشامخاً في أوساط شعبنا يمثل له الكبرياء والشموخ الوطني. وأكد سموه أن تراثنا هو هويتنا الوطنية وثقافتنا التي تتضمن الشعر والفلكلور والموسيقى والأزياء والتاريخ والعادات، والدين الإسلامي الذي بدونه نفقد كينونتنا. وختم سموه بأن مهرجان الشيخ زايد التراثي حدث سنوى مهم، وهو أحد أهم المهرجانات الثقافية في دولتنا التي تسعى إلى إحياء ذاكرة شعبنا، ليظل يتشبث بالإرث التاريخي والثقافي للأجداد والآباء المؤسسين، ولتبقى الأجيال تتناقله من جيل إلى جيل وتحافظ عليه، وفي الوقت نفسه تتطلع بأنظارها وتمد أيديها إلى الثقافات الأخرى للتعرف عليها وتعريفها بثقافتنا الإنسانية المنفتحة. كما زار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عصر أمس، مهرجان زايد التراثي 2015 الذي ينظم في الوثبة ـ أبوظبي، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. وشملت جولة سموه، التي رافقه فيها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، عدداً من الهيئات والمؤسسات الوطنية والأجنحة الخليجية، والدول العربية والأجنبية المشاركة في المهرجان. وتعرف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، من المشاركين، على أهم المعروضات والمنتجات والصناعات اليدوية والحرفية من المنسوجات والتحف، وشاهد سموه عدداً من الفعاليات الشعبية المصاحبة. واطلع سموه، خلال الزيارة، على عدد من الأجنحة والأجواء والمكونات التراثية، بما تحويه من الطراز المعماري الأصيل لكل بلد، وتعرف سموه والحضور عبرها إلى ومضات من حياة الشعوب وعاداتهم وتقاليدهم. وزار سموه جناح ذاكرة وطن، الذي استُلهم بناؤه من قلعة الجاهلي المهيبة في مدينة العين، وهي واحدة من أهمّ المباني التاريخية في الإمارات العربية المتحدة، التي بُنيت في العام 1891. وتنبض جميع قاعات المعرض بتاريخ دولة الإمارات، وبصفحات مشرقة ومشرفة من ماضي الدولة وحاضرها، وتروي بعض قاعاته محطات مهمة من سِير حكام أبوظبي وإنجازاتهم، وسيرة المؤسس المغفور له الشيخ زايد رحمه الله، ومعلومات وأفلاماً وثائقية عن مسيرة الاتحاد ومراحل قيامه. وأوضح سموه أن المهرجان الذي ضم طيفاً واسعاً من عادات وتقاليد وحياة الشعوب ووجودها في مكان واحد، يسهم في تعزيز التواصل والتعارف، وإقامة الروابط الأخوية والإنسانية بين مختلف الشعوب والقبائل. وثمّن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مناشط مهرجان الشيخ زايد التراثي الذي يعكس مدى تنوع الإرث الإماراتي وتعدده وغناه بالبيئة المحلية التقليدية، وتمسك أبناء الإمارات بهذا التراث والمحافظة عليه من الاندثار، وهو ما دعا إليه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الحفاظ على الموروث الإماراتي وتشجيع الأجيال على التمسك به.
#بلا_حدود