الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

التاريخ ينصف طلبة العام .. والمتقدم يستعد للرياضيات غداً

أظهر معظم طلبة الصف الثاني عشر العام (الأدبي سابقاً) في مختلف لجان المناطق والمجالس التعليمية في الدولة أمس ارتياحاً عاماً لأوراق امتحان مادة التاريخ التي وصفوها ببشرى خير، وذلك في أول أيام امتحانات الفصل الدراسي الأول. من جهة أخرى، يعتزم طلبة الثاني عشر في القسم المتقدم (العلمي سابقاً) بدء امتحاناتهم غداً بمادة الرياضيات، وسط قلق وترقب من مستوى أسئلة الورقة الامتحانية، آملين تحقيق طموحاتهم والوصول إلى كليات القمة. وأكدت وزارة التربية والتعليم أن الامتحانات مرت بهدوء في جميع المناطق والمجالس التعليمية دون تسجيل أي شكاوى أو استفسارات حول امتحان التاريخ، موضحة أن الورقة الامتحانية تدرجت من الصعب إلى السهل وراعت الفروق الفردية بين الطلبة. في سياق متصل، دشنت الوزارة في ديوانها العام في دبي غرفة عمليات موسعة لمتابعة أداء الامتحانات في جميع المناطق والمجالس التعليمية، إضافة إلى تشكيلها لجاناً متخصصة داخل المناطق التعليمية للشكاوى والاستفسارات على اتصال مباشر بالوزارة. وتشمل امتحانات الفصل الدراسي الأول طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم، إضافة إلى طلبة مراكز تعليم الكبار والدراسة المنزلية. بدورهم، أكد العديد من طلبة الثاني عشر في القسم العام ارتياحهم من مستوى الامتحان وتدرج أسئلته من الصعب إلى السهل ومخاطبتها المستويات الطلابية كافة. وأفاد «الرؤية» الطالب في الصف الثاني عشر إبراهيم اليامي أن امتحان التاريخ يعد بشرى خير، متمنياً أن تأتي بقية الامتحانات على المستوى نفسه. وذكرت الطالبة في مدرسة الواحة للتعليم الأساسي والثانوي في دبي كوثر عبدالله أن امتحان التاريخ كان مفاجأة سارة لم يتوقعها أحد، ما ساهم في رفع معنويات الطالبات وبث في نفوسهن روح الطمأنينة ونزع منهن حالات القلق والترقب التي انتابتهن قبل بدء الامتحان. بدوره أكد لـ «الرؤية» القائم بأعمال منطقة أم القيوين التعليمية سعيد بن حسين تجاوز طلبة الصف الثاني عشر العام امتحان مادة التاريخ بيسر وسهولة من دون تلقي شكاوى حول طبيعة الأسئلة، مشيراً إلى أن الإدارات المدرسية والمراقبين في جميع مدارس الإمارة الحكومية والخاصة حضرت بشكل كامل. وامتنعت منطقة عجمان التعليمية عن تقديم أي توضيحات تخص اللجان أو أعداد الطلبة المتقدمين لإجراء الامتحانات للقسم العام في يومهم الأول، التزاماً بتعليمات وزارة التربية والتعليم التي تفيد بضرورة صدور التصريحات من إدارة لجان النطاق التابعة لها. في سياق ذي صلة، وصف مديرو مدارس في الفجيرة أسئلة امتحان مادة التاريخ بالسهلة والبسيطة وضمن المنهاج المحدد. وأفاد مدير مدرسة عاصم بن ثابت للتعليم الثانوي علي محمد يوسف بعدم تسجيل شكاوى أو ملاحظات من طلاب مدرسته، لافتاً إلى انتهاء الطلبة من الامتحان قبل الوقت المحدد نظراً لسهولة الأسئلة. وعبر طلبة الصف الثاني عشر العام في لجان منطقة رأس الخيمة التعليمية عن ارتياحهم لسهولة ورقة امتحان مادة التاريخ. وأوضح مدير مدرسة الجودة للتعليم الثانوي (ذكور) إبراهيم جاوي أن ورقة الاختبار المكونة من خمس صفحات كانت مباشرة، ومن ضمن المنهاج المقرر، ولم تتخللها أي صعوبات تذكر. وذكر الطالب في الصف الثاني عشر العام حمود ناصر الكعبي أن الورقة الامتحانية تنوعت ما بين الاختيارات والتعاريف والتعاليل من دون أن تعتريها أي صعوبات تذكر.
#بلا_حدود