الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

بوصلة الحق

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن اختبار اليمن للعلاقة السعودية الإماراتية ضمن التحالف العربي، تم اجتيازه بالفخر والثقة والعمل والتضحيات المشتركة، «ونرى في هذا التعاون قبساً من نور يوجهنا جميعاً لما فيه مصلحة العالم العربي». وجدد سموه موقف دولة الإمارات العربية المتحدة الثابت بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي يقف دائماً وأبداً مع الشعب اليمني وإرادته الوطنية، وينحاز إلى الشرعية التي تمثله. واستقبل سموه، أمس في قصر البحر، وفداً من قادة المقاومة في مدينة عدن اليمنية، الذين قدموا لتقديم الشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً على وقفتها التاريخية بجانب الحق والعدل ونصرة لإخوانهم في اليمن، ودعماً لتطلعاته في الاستقرار والأمن والتنمية. وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى أن «موقف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تاريخي، ووقوفنا معه وقوف مع الحق ومع البوصلة التي تجمع العرب على كلمة واحدة». وأوضح سموه أن «العالم العربي يمر بتحديات صعبة لا تستثني أياً منا، وقد تطال الأجيال المقبلة إن لم نوحد الموقف والكلمة». وأردف سموه أنه «عبر اختبار اليمن اكتشفنا قوة الموقف الواحد والكلمة الجامعة والرأي الحازم، فالأجندة الوطنية العربية كفيلة بالتصدي للتحديات المقبلة، أما الأجندات الخاصة والضيقة فهي مسؤولة عن الكثير من الانتكاسات والتفتت، الذي نراه حولنا ويهددنا في مستقبلنا ومستقبل أبنائنا». وثمن سموه دور المقاومة اليمنية، التي أثبتت وطنتيها ومسؤوليتها التاريخية أمام العدوان والأطماع الإقليمية، وأدركت خطورة ما قام به الانقلابيون على الأمن العربي وتاريخ وهوية شعوبه. من جانبه، ثمن وفد قادة المقاومة في عدن الوقفة التاريخية لدولة الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب الشعب اليمني والتي جسدت أبلغ صور الأخوة والتضامن والتكاتف بين الأشقاء. وأكدوا أن اسم دولة الإمارات أصبح في قلب كل يمني، وأن أعلام دولة الإمارات قبل أن تعلق على الجدران عُلقت في قلوب أبناء اليمن. وثمّن وفد المقاومة الزائر قيم الشهامة والرجولة والبسالة التي تحلى بها أبناء زايد في ميادين العز والشرف، والذين ضربوا أروع الأمثلة في الإقدام والتضحية والشجاعة، فكانوا أسوداً في ساحات الوغى. وأوضحوا أن الأخلاق العالية والقيم النبيلة التي حملها أبناء الإمارات، برهنت للجميع على أنهم تخرجوا في مدرسة زايد، وأنهم ثمرة ذلك الغرس الطيب، ونحن في اليمن نحمل لهم كل الحب والتقدير والاعتزاز لما قدموه من تضحيات وأعمال جليلة خدمة لأشقائهم في اليمن. وأضاف وفد المقاومة في عدن، أن دور دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ونصرتها للشعب اليمني المنكوب، جاء طوق نجاة ليس لليمن وحدة بل للمنطقة بأسرها، مما يراد لها من مخططات وأطماع إقليمية، داعين الله تعالى أن يحفظ دولة الإمارات قيادة وشعباً، ويديم عليها نعمة الأمن والأمان، ويجعلها ذخراً وسنداً دائمين للأمتين العربية والإسلامية.
#بلا_حدود