السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

تعديل جداول الأدوية المخدرة والمؤثرات العقلية

أوضح وكيل وزارة الصحة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس اللجنة العليا لمراجعة جداول الأدوية المخدرة والمؤثرات العقلية في الدولة الدكتور أمين الأميري، أن مجلس الوزراء أصدر القرار رقم 38 لسنة 2015 في شأن تعديل جداول الأدوية المخدرة والمؤثرات العقلية، المرفقة بالقانون الاتحادي رقم 14 لسنة 1995. وأشار إلى أن القرار راعى التحديات الخاصة في وزارة الصحة، وبحسب توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بخصوص تحديد الصعوبات والتحديات ووضع الحلول المقترحة. ونوقشت توصيات التقارير الفنية المحلية والعالمية عبر اللجنة العليا لرصد ومراجعة جداول الأدوية المخدرة والمؤثرات العقلية، المرفقة بالقانون الاتحادي رقم 14 لسنة 1995. وخلصت مناقشة التوصيات إلى ضرورة إدراج المواد المكتشفة حديثاً من المواد المخدرة المصنعة، وكذلك المواد الصيدلانية التي تستخدم لغير الغرض الطبي، وذلك برفع التوصية إلى مجلس الوزراء عبر وزير الصحة، لإجازة عملية إدراج هذه المواد للجداول الملحقة بقانون المخدرات. وتابع الأميري أنه وبصدور قرار مجلس الوزراء جرت الموافقة على مقترح اللجنة العليا لمراجعة جداول الأدوية المخدرة، بأن تضاف كلمة ومشتقاتها إلى صدر الجداوال رقم 5 و6 و7 الملحقة بالقانون الاتحادي رقم 14 لسنة 1995، حيث تغني هذه الإضافة عن تغطية كل المركبات المكتشفة لاحقاً بالأسماء المحددة لها. كما تمت الموافقة على مقترح اللجنة العليا لمراجعة جداول الأدوية المخدرة بإضافة جدول للمركبات من شبيهات القنب «الإسبايس» وغير المدرجة إلى الجدول الأول، حيث أصبحت من أكثر المواد شيوعاً ورواجاً على مستوى العالم كبدائل مشروعة للمخدرات وللمنشطات مثل الكوكايين، وتحت مسميات تجارية كثيرة ومتنوعة مثل أملاح الاستحمام «باث سالت» وتشكل تهديداً لسلامة وأمن المجتمع. وأضاف أن الموافقة أتت على إضافة ما رصد في الدولة من النباتات المخدرة إلى الجدول رقم أربعة، وتشمل «كراتوم وكافا وسالفيا»، والموافقة على إضافة المادة الفعالة للنبتة إلى الجدول رقم 5.
#بلا_حدود