الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

تاكسي الشارقة بلا كاميرات

أكدت هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة عدم صحة ما تداوله بعض رواد مركبات الأجرة بتركيب الهيئة كاميرات مراقبة داخل التاكسي. وكان عدد من الركاب ذكروا لـ «الرؤية» أن الهيئة شرعت في تثبيت الكاميرات داخل سيارات الأجرة بشكل مرحلي، على غرار تجربتي دبي وأبوظبي اللتين تعتزمان تنفيذ الفكرة. وأفاد لـ «الرؤية» مدير الهيئة لشؤون المواصلات عبدالعزيز الجروان، بعدم وجود كاميرات مراقبة داخل مركبات الأجرة العاملة في الشارقة، مشيراً إلى وجود حسّاسيَن مثبتين على الأبواب الجانبية الخلفية للمركبة، وحسّاس ثالث مثبت على عدّاد التعرفة. وأوضح أن الركاب خلطوا بين الحساسات وكاميرات المراقبة لتشابههما شكلاً، في حين أنها أجهزة استشعار مركّبة لتطويق تلاعب السائقين في حال عدم تشغيل العداد عند صعود الركاب، وكذلك لتنبيه الراكب في حال نسيان أغراضه داخل المركبة، حيث تطلق إنذاراً صوتياً قبل النزول من المركبة. وأضاف أن الهيئة ستلجأ إلى إبلاغ الجمهور عبر وسائل الإعلام ومواقعها الإلكترونية في حال تركيب الكاميرات، ولن تتكتم على الخبر. ويأتي تركيب الحساسات انطلاقاً من حرص الهيئة على إرجاع المفقودات إلى أصحابها، ومراقبة السائقين، وتحسين الخدمات بما يتلاءم مع التقدم الذي تشهده الإمارة، والتحول الذكي للخدمات بهدف توفير أعلى معايير الجودة المقدمة للمجتمع. من جانبها، ذكرت راما حسني (طالبة جامعية) أنها لا تمانع في تركيب الكاميرات داخل مركبات الأجرة، لا سيما أنها ستكون ضامن الحق في حال حدوث خلافات مع السائق. من ناحيته، يرفض راشد عبدالله (موظف) هذه الفكرة، معتبراً إياها اعتداءً غير مقبول على الخصوصية، ويتنافي مع مبادئ الحرية الشخصية.
#بلا_حدود