الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

تسرّب إلى الزراعة والبناء

اشتكى صيادون من قلة العمالة الآسيوية في مدن ومناطق الساحل الشرقي، مؤكدين تكبدهم خسائر مالية جسيمة جراء النقص المذكور. وأبانوا أن قطاع الصيد في الساحل الشرقي يتأثر فعلياً بقلة الآسيويّين العاملين في البحر، خصوصاً مع تفضيل أغلبهم العمل في المزارع ومواقع البناء. وأبلغ «الرؤية» نائب رئيس الاتحاد التعاوني لجمعيات الصيادين في الدولة سليمان الخديم أن القطاع البحري يشكو نقصاً فادحاً في الأيادي الآسيوية، ولا سيما البنغالية التي تمتلك خبرة واسعة ومهارات عالية في المجال. من جهته، أبان نائب رئيس جمعية الصيادين في الفجيرة خليفة مسعود أن قلة الآسيويين تؤرق الصيادين وتضعهم في مواجهة تحديات كبرى في تشغيل قواربهم. وأوضح أحد صيادي كلباء، جاسم الشحصي الزعابي، أن شحّ العمالة الآسيوية بات يجبرمالكي القوارب المنتسبين إلى المؤسسات الحكومية أو الشركات الخاصة على وقف نشاطهم، ريثما يتوفر حل ناجع. وشدّد أحد صيادي البدية على أهمية طرح حلول عملية تعين الصيادين على تجنب الصعوبات الناجمة عن هذه المعضلة، وتضمن دوران عجلة الإنتاج من دون عراقيل، مُرجعاً شحّ الأيدي الآسيوية إلى توقف إصدار تأشيرات جديدة لبعض الجنسيات.
#بلا_حدود