الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

مهندس لكل مستشفى

تشكو إدارات مستشفيات تأخر شركات خاصة مكلفة بأعمال الصيانة في توريد قطع ومستلزمات الأجهزة الطبية، خصوصاً الرنين المغناطيسي والأشعة، ما يعطل عمل هذه الأقسام الحيوية عدة أشهر، ويضطر الأطباء إلى تحويل مرضاهم لمستشفيات أخرى. من جهتها، جزمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بأنها لم تتلق أية شكاوى من المرضى عن توقف خدمات أو سوء تقديمها، لا سيما أن هناك مهندساً مقيماً للصيانة في 17 مستشفى تابعاً لها، مشيرة إلى تعهيد خدمات المختبرات إلى القطاع الخاص مطلع 2017. وطالبت كوادر طبية وزارة الصحة بإعادة النظر في طريقة التعامل مع الشركات المتخصصة بصيانة المعدات الطبية بشكل أكثر فاعلية وجدوى، تجاه الواقع اليومي لعمل المستشفيات الحكومية في عجمان وأم القيوين. وأبلغ «الرؤية» المدير العام لمستشفى الشيخ خليفة بن زايد في عجمان صالح حمد الجنيبي، أن بعض شركات الصيانة المتعاقدة مع وزارة الصحة تتأخر أحياناً عن الاستجابة لوضع معين، مثل تغيير قطع أو صيانة معدات تابعة لعيادات الرنين المغناطيسي أو الأشعة، وهما الأكثر عملاً بشكل يومي. من جانبه، أوضح نائب مدير مستشفى أم القيوين للشؤون المالية والإدارية جمعة عبيد العاصي، أن هناك فريقا هندسياً متخصصاً دائماً داخل المستشفى يباشر عمله بشكل اعتيادي بإشراف وزارة الصحة، ولكن عمله مقتصر على الإشراف، إذ ينتظر طلبات الأقسام العلاجية والطبية الموزعة داخل أروقة المستشفى. ودعا وزارة الصحة إلى توفير البدائل المتمثلة بصيانة المعدات داخل الدولة، وعدم انتظار جلب القطع أو المعدات المطلوبة لمدة تصل إلى أشهر، ولا سيما التخصصات ذات الاستخدام اليومي المتواصل كالأشعة والرنين المغناطيسي وعيادات الأسنان والعيون. في سياق متصل، أفادت «الرؤية» مدير قطاع المستشفيات في وزارة الصحة الدكتورة كلثوم البلوشي، بأن جميع أجهزة الرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية في مستشفيات الوزارة تدار وتقدم خدماتها عبر شركات طبية من القطاع الخاص. ووقعت الوزارة مطلع العام الجاري اتفاقية مع شركات من القطاع الخاص لإدارة جميع خدمات الرنين والأشعة المقطعية، بحيث لا تتحمل الوزارة أي تكاليف، وتحصل على نسبة تقتطع من إيرادات تشغيل تلك الأجهزة. وحسب البلوشي، يوجد مهندس مقيم في كل مستشفى من الـ 17 مستشفى التابعة لها، يبادر في حال توقف أي جهاز برفع طلب صيانة بصورة مباشرة إلى قسم الهندسة الطبية في إدارة المشتريات. وذكرت أن الوزارة تعتزم التوسع في تعهيد الكثير من الخدمات إلى القطاع الخاص، معتبرة أن البداية ستكون مع خدمات المختبرات في جميع المستشفيات والمراكز الطبية مطلع 2017.
#بلا_حدود