الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

تطوير صانع الأجيال

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح أمس في مسرح الجامعة القاسمية انطلاق مناشط المنتدى التربوي حول تعليم المعلم الذي يجري بتنظيم من المركز الإقليمي للتخطيط التربوي ويستمر يومين. ويعرف المنتدى عبر حشد من المفكرين والتربويين بالتجارب الدولية الناجحة في مجال إعداد المعلم ومساره المهني، ما يتيح بناء سياسات إعداد المعلم في منطقة الخليج لإحداث نقلة نوعية في تصميم برامج الإعداد وتهيئة بيئة مهنية جاذبة للمعلم. وألقى وزير التربية والتعليم رئيس مجلس إدارة المركز الإقليمي للتخطيط التربوي حسين بن إبراهيم الحمادي كلمة أكد فيها أن الملتقى جاء للحوار حول تطوير مهنة التعليم صانعة الأجيال، فالمعلم الذي حمل ويحمل لواء هذه المهنة النبيلة لا بد أن يكون محباً لها متقناً لمهاراتها متشرباً لقيمها منتمياً لوطنه ومستقبل أمته، وهو يرعى أبناء المجتمع ويسهم في تنميتهم جسدياً وعقلياً وانفعالياً ونفسياً واجتماعياً. وأشار إلى أن ذلك لن يتحقق إلا بإعداد المعلم في مؤسسات التعليم وكليات التربية أكاديمياً وتربوياً وثقافياً حتى يكون على قدر عال من الحرفية والمهنية مع ما يشهد القرن الحالي من تحديات تكنولوجية ومعرفية وعولمة. وعبر الحمادي عن أمله في أن يحقق المنتدى أهدافه ويخرج بنموذج مثالي لإعداد المعلم ورسم طريق لمساره المهني لتهتدي به وزارات التربية في دول الخليج في رسم سياسات المعلم. وتوجه بخالص التقدير وعظيم الشكر والامتنان والعرفان إلى مقام صاحب السمو حاكم الشارقة على رعايته لهذا المنتدى وتفضله وتشريفه لهم بالحضور وعلى دوره الرائد في خدمة التعليم والمعلم. بدوره، أوضح مدير الخدمات المساندة في المركز الإقليمي للتخطيط التربوي خلفان عنون النعيمي أن المركز وفي إطار تفويضه بموجب اتفاقية إنشائه وتشغيله المبرمة بين حكومة دولة الإمارات ومنظمة اليونسكو درج على عقد المؤتمرات والمنتديات العلمية وحوار السياسات والندوات بهدف نشر المعرفة ودعم نظم التعليم في دول الخليج. وأضاف أن منتدى تعليم المعلم هو أحد هذه المنتديات العلمية، والذي يناقش إحدى القضايا الرئيسة التي تواجه وضع سياسة تفضي إلى إعداد معلم قادر على التعامل مع تحديات الألفية الثالثة. وكرم أثناء الحفل صاحب السمو حاكم الشارقة لدوره الرائد في خدمة التعليم والمعلمين وحرصه الدائم على النهوض بالعملية التعليمية على مختلف مستوياتها ولدعم سموه اللامحدود للثقافة النابع من إيمانه بأنها السبيل الأوحد لنهضة الأمة وازدهارها وتقدمها وبأن البلاد تبنى بسواعد معلميها ومفكريها وعلمائها.
#بلا_حدود