الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

التكفل بدراسة أبناء الأئمة

وجّه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإنشاء وإقامة مكتبة في كل مسجد ضمن الإمارة، على أن يتولى إمام المسجد مهام الإشراف عليها، ويخصص له نظير مقابل تلك المهام مجزٍ كريم يضاف لمخصصه الحالي، اعتباراً من أمس، دون الانتظار إلى إنجاز المكتبات، والتكفل بدراسة وتعليم أبناء الأئمة في الإمارة من مرحلة الابتدائية حتى التخرج في الجامعة. وألقى سموه كلمة أمام أئمة وخطباء مساجد الشارقة ومسؤولي ووعاظ دائرة الشؤون الإسلامية، في حفل افتتاح المبنى الجديد للدائرة في منطقة الرحمانية. وأوضح صاحب السمو حاكم الشارقة، جملة من المهام والواجبات التي تقع على عاتق الأئمة، سواء تجاه أنفسهم أو المصلين والمجتمع أو داخل المسجد، أو في محيطه الخارجي، أو حتى في محيط الحي الذي يقع فيه المسجد. وأضاف سموه «نذكركم يا عُمار المساجد بأن تكونوا مخلصين في عملكم، مبتعدين عن الرياء والنفاق والمجاملة، وعليكم بالتزود بالقرآن والسنة حفظاً وفهماً، وأن تكونوا مضطلعين بفقه العبادات». وحث سموه الأئمة على ضرورة التعامل بالحكمة واللين والموعظة الحسنة مع من في المسجد، ودفع أفراد المجتمع إلى الترابط والتلاحم عبر تهيئة أجواء من التواصل بين سكان الحي. كما أنه على الإمام - كما وجه سموه - أن لا يقبل بظهور المنكر في الحي، ولا بد عليه من تقديم النصيحة والتوجيه حتى يرتدع صاحب المنكر، والنصح لا يتعدى القول، وفي حال عدم ارتداع الشخص على الإمام رفع كل ما يراه مشيناً إلى المسؤولين. وأكد سموه أن لأئمة المساجد في إمارة الشارقة حقاً علينا كتلك الواجبات والمهام التي كلفناهم بها، ويجب أن تكون للإمام مكانة محترمة ومقدرة فإنه كباقي الموظفين والعاملين في الحكومة. وحض صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، على توفير المسكن الملائم اللائق بكل إمام. وذكر سموه «معكم وبكم نستطيع أن نصلح المجتمع، ونتمنى أن يكون هذا الجمع جمع خير، وأن يكون هذا اليوم يوماً مباركاً، ونريد أن نجعل من هذا المجتمع مجتمع خير وتنوير». وأزاح صاحب السمو حاكم الشارقة - فور وصوله - الستار عن اللوح التذكاري للمبنى الجديد لدائرة الشؤون الإسلامية.
#بلا_حدود