الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

نهج استباقي

ثمّن مسؤولون إماراتيون من مختلف القطاعات المهنية والأكاديمية أمس اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «استراتيجية الإمارات لاستشراف المستقبل» في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل. ووصفوا عبر استطلاع «الرؤية» الاستراتيجية بالنهج الاستباقي، مؤكدين أنها تحفيز خلّاق للجهات الحكومية يحثها على الإبداع وتقديم الأفضل في ميادين العمل بما ينعكس إيجاباً على رقيّ وصدارة وتميز دولة الإمارات عالمياً. واعتبروا ما طرحته القيادة الرشيدة في هذا الاستراتيجية خطوة في سلسلة نجاحات هائلة لاستشراف المستقبل، ورسم نهج استباقي، واعتماد سيناريوهات يمكن تحويلها إلى واقع ملموس يرتقي بالعمل الحكومي على أسس ومعايير مبتكرة، ترتكز على النتائج المحققة لتحقيق أعلى معدلات النجاح. وشددوا على أهمية الاستشراف المبكر للفرص والتحديات في مختلف القطاعات الحيوية في الدولة وتحليلها، ووضع الخطط الاستباقية بعيدة المدى لها على المستويات كافة لتحقيق إنجازات نوعية لخدمة مصالح الدولة. وتوقف من شملهم الاستطلاع عند تأكيد سموه السعي لخلق نظام حكومي متكامل لاستشراف المستقبل في جميع القطاعات التي تهمنا، حيث الهدف استباق التحديات واستغلال الفرص. وتطرقوا إلى دور هذه الاستراتيجية في ارتقاء العمل الوظيفي للمؤسسات الحكومية، ووضع تلك الهيئات على سكة الطريق السليم، لا سيما تطوير أدائها بما يضمن تحقيق الرؤى والأهداف المستقبلية لحكومة الإمارات. كما أبدوا تفاؤلهم ويقينهم بإحداثها نقلة نوعية على صعيد العمل المؤسسي في جميع الجهات الحكومية على مستوى الدولة لما ستتيحه للموظفين من خلق أفكار ورؤى مستقبلية عصرية تضع الدولة في المكانة اللائقة بها في مجالات العمل الوظيفي والإداري. وأشاروا إلى تزامن اعتماد الاستراتيجية مع التقارير الخاصة بمؤشرات التنافسية العالمية والسعادة، ما يؤكد عالمية الأهداف والرؤى الإماراتية. وتبرهن الاستراتيجية للقاصي والداني، وفقاً لمستطلَعين حرص قيادة الدولة على تحقيق التميز والتفرد في المجالات كافة، وتسهم في خلق المزيد من الرؤى المستقبلية الطموحة، وتزيد المنافسة لتحقيق الابتكار بين المؤسسات بما يضمن الوصول إلى الغايات المرجوة للدولة.https://www.alroeya.ae/epaper/pdf/Survey1378-29-09-2016.pdf
#بلا_حدود