الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

اقبال متزايد على المكاتب والشقق.. زخم الطلب يقود القطاع العقاري في الخليج

واصل القطاع العقاري في الخليج مساره الصعودي في الربع الثاني 2013 بفضل ارتفاع الطلب على المكاتب والشقق، بعد أن كان مقصوراً على العقارات الفارهة، حسب ما أفاد تقرير أعدته شركة غلوبال للأبحاث. وأضاف التقرير أن الطلب على المكاتب والشقق السكنية شهد تحسناً ملحوظاً في الربع الثاني ما يترجم على أرض الواقع ارتفاع متوقع في الإيجارات في الربع الثالث. وأوضح التقرير أيضاً أن الربع الثاني شهد تحسناً ملحوظاً في مبيعات العقارات بفضل إقبال عدد كبير من العملاء على الشراء بغرض الاستثمار المستقبلي، وهو ما كان جلياً في سوق العقارات البحريني. وشهد السوق البحريني تحسناً ملحوظاً في الربع الثاني من العام 2013 بدعم الطلب على العقارات بغرض الاستثمار، إلا الاتجاه الأكبر كان نحو الاستثمار في العقارات الفارهة ذات الجودة العالية. وشهد سوق الإيجارات في البحرين تحسناً ملحوظاً في الربع الثاني من العام بعد أن تراجع في الربع المماثل من العام الماضي وهو علامة على تعاف تدريجي في السوق العقاري بالبحرين. وتتطرق التقرير إلى إعلان الحكومة عن عدد المشروعات الحكومية في العقارات، ما من شأنه أن يواصل تقديم الدعم اللازم لنمو القطاع في عام 2013. وفيما يتعلق بالسوق العقاري في الكويت نوّه التقرير بإجمالي التداولات بالقطاع العقاري الكويتي الذي نما 36.8 في المئة على أساس فصلي، مقارنة بالربع الأول 2013 ونحو 15.9 في المئة على أساس سنوي، مقارنة بالربع المقابل من عام 2012 ليبلغ إجمالي ما تم إنفاقه في قطاع العقارات الكويتي نحو ثلاثة مليارات دولار. وأوضح التقرير أن الطلب على العقارات في الكويت تراجع مع ارتفاع قيمة الأراضي وبالتبعية ارتفاع قيمة العقارات منوهاً بمواصلة ارتفاع قيمة الأراضي الذي يضر بالقطاع في مجمل العام 2013. وواصل قطاع العقارات في سلطنة عمان التعافي في الربع الثاني من العام 2013 مدعوماً بزيادة الطلب على الشقق السكنية التي قدمت الدعم الأكبر للقطاع في هذا الربع. وبين التقرير أن تحسن الأوضاع الاقتصادية بصفة عامة كان له بالغ الأثر في دعم القطاع في الفترة الزمنية محل الدراسة، هذا إضافة إلى إقدام الحكومة العمانية على تنفيذ عدد من المشروعات الضخمة في القطاع العقاري. وبحسب التقرير، تحسن قطاع العقارات السعودي في الربع الثاني من العام الجاري، بعد أن شهد الربع الأول من العام أداءً متفاوتاً وذلك بدعم من الإنفاق الحكومي الهائل في القطاع العقاري. وأشار التقرير إلى أن مبيعات الشقق السكنية واصلت اتجاهها الصعودي في الربع الثاني من العام 2013. خصوصاً في جدة التي ارتفعت أسعار الفلل فيها بنحو اثنين في المئة، مقارنة بالربع الأول من العام الجاري. وتوقع التقرير أن يواصل القطاع أداءه الجيد حتى نهاية 2013 بدعم من الخطة الحكومية والإنفاق الهائل لبناء مشروعات عملاقة سيكون نصيب الأسد فيها للشركات العقارية. وبصفة عامة فقد التقرير على أن سوق العقارات بالمملكة السعودية والإمارات كانا الأبرز أداءً خلال الربع الثاني من 2013 عن بقية الأسواق العقارية في دول الخليج.
#بلا_حدود