الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

القاهرة تستورد 10 ملايين طن سنوياً.. مخزون القمح المصري يكفي حتى منتصف فبراير

أفاد وزير التموين المصري محمد أبو شادي بأن مصر لديها حالياً مخزونات من القمح تكفي البلاد حتى منتصف فبراير المقبل. وأضاف أبو شادي في مقابلة تلفزيونية أذيعت في وقت متأخر أمس الأول، أنه اضطر لاستيراد ما يصل إلى 1.08 مليون طن، لتعويض عجز كبير سابق في المخزونات الاستراتيجية، ولم يشر إلى أي إطار زمني. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية في أواخر أغسطس الماضي عن الوزير أن مصر لديها مخزونات من القمح كافية حتى منتصف يناير. وأصدرت الهيئة العامة للسلع التموينية، وهي الوكالة الرئيسة لشراء الحبوب في مصر أمس الأول، خامس مناقصة دولية، لشراء القمح في نحو أسبوعين سعياً لشراء كمية غير محددة من القمح من موردين عالميين للشحن في الفترة من الأول إلى العاشر من نوفمبر، والفترة من الحادي عشر إلى العشرين من الشهر نفسه. وتعد مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، وتشتري الدولة في العادة نحو عشرة ملايين طن سنوياً من الأسواق الدولية، وتستخدم خليطاً من القمح المحلي والمستورد لبرنامجها للخبز المدعوم الذي يعتمد عليه ملايين المصريين. وكانت الهيئة المصرية العامة للسلع التموينية طرحت أمس الأول، خامس مناقصة عالمية في نحو أسبوعين لشراء كمية غير محددة من القمح من الموردين العالميين للشحن في الفترة من الأول حتى العاشر، ومن الحادي عشر حتى العشرين من نوفمبر. واشترت الهيئة شحنة واحدة من القمح في مناقصتها السابقة للشحن في الفترة من الأول حتى العاشر من نوفمبر. وأفاد نائب رئيس الهيئة ممدوح عبد الفتاح بأنها تسعى لشراء شحنات من القمح اللين، أو قمح الطحين، أو كليهما من الولايات المتحدة أو كندا أو أستراليا أو فرنسا أو ألمانيا أو بولندا أو الأرجنتين أو روسيا أو كازاخستان أو أوكرانيا أو رومانيا. وينبغي أن تكون العطاءات بنظام تسليم ظهر السفينة مع إرفاق عروض منفصلة لتكاليف الشحن. وتأتي سلسلة المناقصات العالمية في ظل استمرار التوتر السياسي في مصر، بعدما عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو عقب احتجاجات شعبية على سياساته. وتتزامن أيضاً مع تصاعد التوتر في المنطقة في الوقت الذي تدرس فيه الولايات المتحدة، وحلفاؤها القيام بعمل عسكري ضد الحكومة السورية بسبب هجوم مزعوم بأسلحة كيماوية. وأوضح تجار أمريكيون أن الاضطرابات في المنطقة في السنوات الماضية دفعت بعض الدول التي تعتمد على الواردات فيها لزيادة المشتريات. وجاءت كل مشتريات الهيئة المصرية من منطقة البحر الأسود منذ عادت إلى الأسواق الدولية في يوليو بعد غياب استمر أربعة أشهر ونصف، منها 890 ألف طن في الأسبوعين الماضيين فقط. واشترت الهيئة في أحدث مناقصة عالمية في السادس من سبتمبر 60 ألف طن من القمح الروماني للشحن في الفترة من الأول، وحتى العاشر من نوفمبر. ووصل سعر القمح الذي اشترته الهيئة من رومانيا إلى 251 دولاراً للطن، فيما بلغ سعر الشحن 12.69 دولار للطن.
#بلا_حدود