الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

السياحة المصرية تخسر 3 مليارات دولار منذ 25 يناير

توقع وزير السياحة المصري هشام زعزوع أن تكون خسارة القطاع السياحي في مصر تجاوزت 2.9 مليار دولار (20مليار جنيه مصري) منذ ثورة 25 يناير عام 2011. ونقل موقع صحيفة اليوم السابع أمس عن زعزوع أن الصدمات والضربات المتتالية لقطاع السياحة منذ ثورة 25 يناير حتى الآن جعلته من أكثر القطاعات التي دفعت فاتورة السياسة بعد انخفاض حجوزات الفنادق بنسبة 85 في المئة. لكن زعزوع أفاد بأن لدى وزارته خطة عاجلة للتحرك على المدى الزمني القصير وانتهاز هدوء الأوضاع بشكل نسبي، خاصة في ظل توجه الاهتمام العالمي حالياً نحو الشأن السوري. وأضاف «بدأنا في الضغط على الحكومات لإلغاء تحذيرات السفر، أو تخفيف الحظر ورفعه عن محافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء وشرم الشيخ، وإفهامهم أن ما يحدث شأن مصري داخلي، وليس له علاقة بالسائح». وأشار إلى أنه سيتم تنفيذ حملة خاصة بالسوق العربي في السعودية والإمارات والكويت قبل إجازة عيد الأضحى (منتصف أكتوبر المقبل)، لاستعادة حجم الحركة الوافدة منها إلى معدلاتها السابقة، وتشجيع سياحة الأسر والشباب مع تكثيف النشاط الترويجي في مواسم الإجازات. ولفت إلى أن حركة السائحين الوافدين إلى مصر تراجعت بنسبة 85 في المئة منذ منتصف أغسطس الماضي حتى الآن، بسبب تحذيرات الدول مواطنيها من السفر إلى مصر. وأوضح زعزوع أن معدل إنفاق السائح انخفض من 85 إلى 60 دولاراً يومياً، كما انخفض معدل الليالي السياحية من 14 ليلة إلى سبع ليال فقط. وأضاف أنه سيطالب القيادة السياسية بإلغاء فترة حظر التجول لما له من تداعيات سلبية على القطاع السياحي، مشيراً إلى أن هذا الحظر يبعث رسالة سلبية للخارج مفادها أن الدولة قلقة على المواطنين، وأن الشارع المصري غير آمن.
#بلا_حدود