الاحد - 04 ديسمبر 2022
الاحد - 04 ديسمبر 2022

البنك الدولي يصنف غزة الثالث عربياً في الفقر

فرضت السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية ضريبة إضافية على وقود القطاع بقيمة اثنين شيكل على كل لتر سولار، ما يزيد من فترة انقطاع التيار الكهربائي. وحل القطاع في المرتبة الثالثة عربياً والـ 44 عالمياً في تقرير للبنك الدولي عن معدلات الفقر، بعد السودان واليمن. وأفاد المدير العام للعلاقات العامة في شركة توزيع الكهرباء في قطاع غزة، جمال الدردساوي بأن السلطة فرضت ضريبة إضافية على كل لتر سولار ليصل قيمة اللتر الواحد إلى 5.7 شيكل خلاف الاتفاق المبرم مع سلطة الطاقة في غزة والتي كانت قيمتها أربعة شياكل فقط. وأضاف الدردساوي أن هذه الخطوة تمثل كارثة حقيقية لأن الشركة ليس بمقدورها الشراء بهذا السعر، محذراً من كارثة حقيقية جراء توقف محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع عن العمل بالكامل لما تعانيه من نقص حاد في الوقود ولا يوجد لديها مخزون، مطالباً الجميع بالوقوف أمام مسؤولياته وتجنيب القطاع كارثة جديدة. وأضاف أنه سيتم ضخ كميات محدودة من البنزين وسولار المواصلات وغاز الطهي بجانب تصدير شاحنة واحدة من التوابل الخضراء لأوروبا. وفي سياق متصل، أوضح تقرير للبنك الدولي أن نسبة الفقر بين السكان وصلت في غزة إلى 38 في المئة، ما يجعلها الثالثة عربياً والـ 44 عالمياً، حيث يعاني 13 في المئة من الفلسطينيين من الفقر المدقع بواقع 7.8 في المئة في الضفة الغربية و21.1 في المئة في القطاع. ولم يتعرض التقرير للأسباب التي دفعت للوصول إلى هذا الحد، وارتباط الواقع بالتضييق المفروض على القطاع وحالة الحصار والحروب التي يعاني منها.