الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

وليد المنصوري .. نهج التخطيط الاقتصادي

 مروة السنهوري ـ الشارقة يرتكز وليد المنصوري عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة على خبرته المتراكمة في التحليل الاقتصادي وتطوير الإدارات وبناء الأنظمة لتكوين رؤيته الاقتصادية. وأدت طروحاته العقلانية وأسلوبه في الحوار دوراً بارزاً، ليكون عضواً فاعلاً ترك بصماته في ما يزيد على ثلاثين لجنة دولية وإقليمية ووطنية، ومشاركاته في مجلس إدارة مؤسسة الإمارات العامة للبترول. كما ساعدت شخصيته وخبرته على رئاسته الجنة المالية والاقتصادية في المجلس الاستشاري. المنصوري من مواليد مارس 1961، أنهى الشهادة الثانوية من مدرسة العروبة عام 1978، وحصل على البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة الإمارات عام 1982. بدأ عمله عام 1983 رئيساً لقسم شهادات المنشأ في وزارة الاقتصاد، وتدرج في وظيفته إلى أن أصبح مدير الوكالات التجارية، ومدير مكتب وزارة الاقتصاد في دبي، وفي عام 1994 شغل إدارة البحوث والدراسات في جمارك دبي مدة ثلاث سنوات، ثم انتقل إلى العمل في وزارة المالية والصناعة، ليتسلم إدارة موقع مهم يتطلب منه مواصفات عالية. ومن هذه المواصفات الدقة المتناهية والخبرة العالية والجرأة والمخاطرة المحسوبة في إدارة الاستثمارات في الوزارة. وفي عام 2002، تم تعيين المنصوري أول مدير عام لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، إذ شرع مدة سبع سنوات حتى عام 2009 على تطوير الهيئة. وجعل من هذه الهيئة مرجعاً إقليمياً في المواصفات والمقاييس والمطابقة والجودة ، كما سعى إلى تطوير القيادات والكوادر الوطنية وبناء علاقات تعاون وطيدة مع الدول الأخرى، ضمن اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع عشرات الدول. شغل المنصوري عدداً من المناصب الإدارية المهمة في الشارقة، وعلى رأسها منصب نائب لرئاسة مجلس إدارة جمعية الشارقة التعاونية، وعضو في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات. تنوعت عضويته في اللجان المحلية والإقليمية كالتجارية المتخصصة والاقتصادية والتنمية المستدامة والجمارك والاستثمار وتنمية الصادرات. اتسمت فلسفة عمله الإداري بالإخلاص والمتابعة الدائمة، واعتمد على تفويض الصلاحيات التي تؤدي إلى الوصول للنتائج المرجوة، وتميزت شخصيته بالتواضع وبثقافته العلمية المتنوعة والقدرة على حسم الأمور واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.