السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

سوق استثمار بحريني لتمويل المشاريع الكبيرة 2015

تعتزم البحرين تدشين سوق استثماري للتمويلات طويلة الأمد للمشاريع الكبيرة مطلع العام 2015، فيما تطلق صندوقاً عقارياً خاصاً في نوفمبر المقبل. وذكر الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين الشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة أن السوق سيكون تحت إدارة مباشرة من بورصة البحرين، ليكون نافذة للشركات التي تسعى للحصول على تمويلات طويلة الأمد لمشاريع كبيرة على شكل سندات أو صكوك أو طرح أسهم. وأوضح آل خليفة أمس أن إطلاق سوق البحرين الاستثماري لتمويل الشركات سريعة النمو بمثابة منصة توفر لشركات الملكية وللممولين خيارات متعددة، وتتلقى إقبال الشركات الراغبة في الحصول على تمويل لمشاريع سريعة النمو من مختلف القطاعات والأحجام. وبين آل خليفة أن معايير السوق الجديدة ستكون مختلفة عن مثيلتها في شركات الأسهم، مشيراً إلى أن هذه المبادرات فرصة للأسواق للدخول في توسعات، وإعطاء الفرص للشركات الخليجية لإمكانية تنويع قنوات التمويل. وأفاد آل خليفة بأن إطلاق أول صندوق خاص بالقطاع العقاري في نوفمبر المقبل، خطوة تعطي مؤشراً رئيسياً للشراء والبيع في مختلف المناطق، موضحاً أن الصندوق جاء بعد التجربة الناجحة في سوق دبي، وهو بداية جديدة لتحفيز المستثمرين الأفراد. وتوقع أن يشهد العام المقبل اكتتابين جديدين في بورصة البحرين، منها اكتتاب في الربع الأول، بخلاف اكتتاب شركة زين للاتصالات الذي بدأ في سبتمبر الجاري. ومن جهة أخرى، توقعت شركة كلاتونز المتخصصة عالمياً في مجال الاستشارات العقارية، أن يدعم جسر الملك حمد، ثاني المعابر البرية بين السعودية والبحرين، الأسواق السكنية والصناعية وأسواق التجزئة البحرينية. ويصل متوسط عدد السيارات التي تعبر جسر الملك فهد الموجود حالياً بطول 25 كيلومتراً إلى 50 ألف سيارة يومياً، فيما بلغ عدد السيارات التي استخدمت الجسر العام الماضي 19 مليون سيارة بزيادة 12 في المئة مقارنة مع العام 2012. ويعتمد الاقتصاد البحريني بشكل كبير على حركة المرور المتدفقة إلى المملكة عبر الجسر الذي ساعد في دعم نمو القطاعات السكنية والصناعية وقطاع التجزئة على وجه الخصوص. وأوضح رئيس كلاتونز البحرين هاري غودسن ـ ويكس أن الجسر منذ افتتاحه في عام 1986، أسهم بشكل رئيسي في النمو الاقتصادي للبحرين، وسيعطي الإعلان عن الجسر البري الثاني مع المملكة العربية السعودية، دفعة قوية للعقارات السكنية وعقارات التجزئة. وتابع «سجلنا العام الجاري ارتفاعاً مطرداً في الطلب من المواطنين السعوديين الذين يسعون لشراء منازل لتمضية عطلات نهاية الأسبوع في البحرين، ودفع المستوى المطرد من الطلب المحلي على العقارات السكنية العديد من المطورين للعودة إلى السوق للاستفادة من الطلب المتزايد من قبل المشترين».
#بلا_حدود