السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

مطالب عربية بمراجعة لوائح قطاع الاتصالات دولياً

اتفقت الجهات الحكومية العربية المسؤولة عن تنظيم قطاع الاتصالات على الطلب من الاتحاد الدولي للاتصالات مراجعة اللوائح المنظمة للاتصالات الدولية بشكل دوري كل ثماني سنوات، وذلك أثناء انعقاد المؤتمر الدولي للمندوبين المفوضين في كوريا الجنوبية أكتوبر المقبل. وأفاد «الرؤية» المدير الأول للعلاقات الدولية في هيئة الإمارات لتنظيم قطاع الاتصالات ناصر بن حماد بأن الوفود العربية اتفقت على المقترح في اجتماعاتها الأخيرة في المؤتمر السابق. وأوضح أن اعتماد هذا البند يضمن مواكبة آليات العمل المتبعة في الاتحاد لمتغيرات العصر وتسارع تطور التكنولوجيا، وتحقيق أفضل تطبيق لمنظومة تنظيم قطاع الاتصالات وكل ما يتعلق به بشكل عالمي. وأشار إلى أن الاجتماع المنتظر في أكتوبر المقبل، سيشهد ترشح الدولة للحصول على مقعد في المجلس الدولي للوائح الراديو، بعد أن حصل وفد تمثيل الإمارات على دعم الدول الخليجية والعربية وعدد من التجمعات الإقليمية. وفي سياق متصل بدأت أمس في دبي فعاليات اجتماع الفريق العربي المكلف بالتحضير لمؤتمر المندوبين المفوضين بوسان 2014، ولمدة ثلاثة أيام. وتضمن جدول أعمال الاجتماع استعراض مسؤوليات أعضاء الفريق من الجهات المعنية، وكيفية تنسيق الجهود فيما يخص جدول الأعمال، وشرح الأهداف الاستراتيجية للدولة عبر مشاركتها في المؤتمر وترشيحها لانتخابات عضويتي مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات ومجلس لوائح الراديو. وتم استعراض الإنجازات التي تحققت على المستوى العالمي في الأعوام الأربعة الماضية، وتحديداً منذ انضمام الدولة لأول مرة إلى عضوية مجلس منظمة الاتحاد الدولي للاتصالات عام 2006 في مؤتمر أنطاليا في تركيا حتى اختتام أعمال النسخة الماضية من المؤتمر في المكسيك عام 2010. وأفاد مدير عام الهيئة محمد ناصر الغانم بأن الاجتماع يأتي استمراراً للجهود الحثيثة والخطوات التي تنجزها الهيئة مع شركائها من الجهات المعنية في الدولة، سواء الحكومية أم غير الحكومية من أعضاء الفريق الوطني. وأوضح أن المجتمعين واصلوا اللقاءات التنسيقية بهدف بلورة رؤية واضحة حول دور كل جهة من هذه الجهات في تحقيق مشاركة ناجحة وفعالة في المؤتمر فيما يخص دعم ملف الدولة الانتخابي لهاتين العضويتين على مستوى الاتحاد الدولي للاتصالات.
#بلا_حدود