الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

انضمام هيئة الربط الكهربائي الخليجي إلى شبكة جي أو 15

انضمت دول مجلس التعاون الخليجي إلى شبكة «جي أو 15» الدولية التي تمثل 80 في المئة من الطلب العالمي على الطاقة الكهربائية، بحسب هيئة الربط الكهربائي الخليجي. وأوصى رؤساء الهيئات المعنية بتجارة الطاقة في دول مجلس التعاون في المنتدى الثالث لتجارة الطاقة الخليجي الذي افتتحه أمس الرئيس التنفيذي للهيئة عدنان المحيسن في أبوظبي، بالعدالة في السعر المشترك وفي جميع المعاملات التجارية نظراً للاختلافات في المدخلات ونموذج أسعار الطاقة في كل بلد. والاستفادة الاقتصادية المثلى من شبكة الربط البيني، والتزام هيئة الربط الخليجي بتسهيل فرص التجارة بين الدول الأعضاء، وتعيين موظف تجارة طاقة قادر على الوصول إلى منصة سوق هيئة الربط الكهربائي الخليجي لتقديم وقبول عروض تجارية. وأوصى المشاركون بضرورة الالتزام بمضمون العقود التجارية الموقعة ومراجعة وتعديل الاتفاقيات الثنائية وتشكيل فريق عمل لدراسة فرص تجارة الطاقة الفعلية وعرضها في الاجتماع المقبل. وتضمن المنتدى الثالث لتجارة الطاقة الخليجي جلسة نقاش بعنوان «فرص لبدء تجارة الطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي» وحضرها الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للماء والكهرباء محمد الفلاسي ومسؤولون من عمان وشركات عالمية. وأوضح نائب رئيس العمليات في هيئة الربط الكهربائي الخليجي أحمد الإبراهيم أن هيئة الربط الخليجي لدول مجلس التعاون صُنفت في المركز السادس عشر عالمياً من حيث الحجم، مشيراً إلى أن الشبكة أصبحت في مقدمة الهيئات النظيرة عالمياً في القطاع. وبين أن لديها قدرة على نقل الطاقة الكهربائية بين أعضاء هيئة الربط دون المرور بشبكات الدول الأخرى، وهو ما يحقق دعماً أكثر سهولة في تبادل الطاقة ولتبنيها أفضل حلول الطاقة. وتوفر الشبكة التيار لـ 3.4 مليار مستهلك في ست قارات، وهي المسؤولة عن تكامل 2518 غيغاواط من طاقة التوليد، 21 منها من مصادر الطاقة المتجددة، حيث تهدف إلى وضع خطط عمل مشتركة تتناول تحسين نظام تأمين الطاقة. وأفاد رئيس مجلس إدارة «جي أو 15» الشبكة الأوروبية دانيال دوبيني بأن انضمام هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي إلى «جي أو 15» يعود بالفائدة على شريحة واسعة من المستخدمين في الدول الست الأعضاء من منطقة الخليج، مشيراً إلى أن رؤية ومهام هيئة الربط الخليجي تتوافقان مع رؤيتهم المتمثلة بالابتكار والتقدم التكنولوجي والقيادة في هذه الصناعة.
#بلا_حدود