الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

تراجع الطلب العالمي يخفض عائدات النفط الجزائري

هبطت عائدات الجزائر من مبيعات النفط والغاز في الخارج إلى 46.5 مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري من 47.1 مليار دولار في الفترة نفسها من العام السابق. وأوضح وزير المالية محمد جلاب أن تراجع أسعار النفط عالمياً لن يكون له تأثير سلبي مباشر في الميزانية الجديدة للجزائر، العضو في منظمة أوبك، لكنه إشارة تحذير إلى الحكومة. وبين جلاب أنه مع وفرة إمدادات المعروض العالمية، ولا سيما النفط الخفيف العالي الجودة، وآفاق متشائمة للاقتصاد العالمي من أوروبا إلى الصين، هوت أسعار نفط برنت دون 83 دولاراً للبرميل أدنى مستوى لها منذ 2010، ما أثار قلق منتجي النفط الذين يعتمدون اعتماداً كبيراً على إيرادات الطاقة. وأفاد جلاب بأن الجزائر تعتمد اعتماداً كبيراً على صادرات الطاقة لتمويل خططها للتنمية الاقتصادية والبرامج الاجتماعية التي ساعدت في الماضي في تخفيف الاحتجاجات والتوترات الاجتماعية. وأكد جلاب في معرض تقديمه مشروع الميزانية لسنة 2015 أمام البرلمان أن هبوط أسعار النفط لا يشكل في الوقت الجاري خطراً على ميزانية الجزائر، لكنه تنبيه إلى أنه يجب على الحكومة أن تأخذه على محمل الجد. وتتضمن مسودة الميزانية زيادة نسبتها 15 في المئة في الإنفاق الحكومي، وهو ما يرفع عجز المالية العامة إلى 22 في المئة من إجمالي الناتج المحلي. وتنفق الجزائر بسخاء على البرامج الاجتماعية ومرافق البنية التحتية مثل الإسكان، وتحاول زيادة الإنتاج الراكد من النفط والغاز مع تزايد معدلات الاستهلاك المحلي للطاقة.
#بلا_حدود