الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

مراكز كبرى تحتكر «آيفون 6» .. ومزايدات سعرية بين صغار التجار

اتهم تجار وأصحاب محلات بيع الهواتف المتحركة مراكز البيع المعتمدة التابعة لكبار الموردين في الدولة بإخفاء واحتكار تداول هاتف آيفون 6 الجديد في الوقت الذي استغل أصحاب محلات تجزئة الإقبال لرفع سعر الهاتف إلى 3200 درهم. وتشهد أسواق الهواتف المتحركة في الدولة حالة من الارتباك بعدما طرحت شركة أبل آيفون 6 وآيفون 6 بلس، في الوقت الذي أكدت هيئة تنظيم الاتصالات أن هواتف آيفون لا تزال في صدارة أكثر الأجهزة استخداماً في السوق المحلي. واستغل تجار وموردون ارتباك مستهلكي الهواتف الذكية بالأسواق المحلية، وعمدوا إلى خلق «سوق سوداء» زادت سعر الهاتف ليصل في بعض الأحيان إلى 3200 درهم، مقارنة بسعر بيعه في المراكز المعتمدة لدي شركتي اتصالات ودو، والذي لم يتجاوز 2700 درهم. وفي جولة على محلات بيع الهواتف في مدينة أبوظبي، رصدت «الرؤية» اختفاء المنتج الجديد من الأسواق، فيما أكد التجار وأصحاب المحلات، أن هناك احتكاراً منظماً شهدته أسواق هاتف آيفون 6 الجديد، في الوقت الذي اختلف سعر الجهاز، إذا وجد، من محل إلى آخر بحسب العميل. من جانبه، أوضح محمود العاصي، وهو تاجر هواتف، أن احتكار سوق آيفون الجديد يقوده الموردون والتجار الكبار من جانب، ومزودو قطاع الاتصالات بالدولة من جانب آخر، ما جعل أسعار الهاتف ترتفع بشكل قياسي، بل تختفي هذه الأنواع من الأسواق التقليدية التي يعتمد عليها مستهلكو الهواتف بشكل رئيس. ووفقاً لتقرير صادر عن الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات بالدولة، فقد بلغت نسبة الهواتف الذكية من إجمالي الهواتف المسجلة على شبكات دولة الإمارات 57 في المئة، بنمو خمسة في المئة حتي منتصف العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وأفاد العاصي بأن عملاء المحلات الذين لم يحالفهم الحظ في الحصول على هاتف آيفون 6 الجديد، استعانوا بأصحاب المحلات لحجز المنتج الجديد حتي ولو بأسعار مرتفعة بحسب لون الجهاز وسعته. ونوّه بأن المستهلك يضطر إلى الانتظار لفترة تتراوح بين أسبوع أو أسبوعين للحصول خفية على الجهاز بأي ثمن. ومن جانبه، أفاد راشد صالح، مستهلك، أن المراكز المعتمدة لبيع الهواتف المتحركة الذكية والتابعة لكبار التجار والموردين، دخلت إلى جانب مراكز مزودي الخدمات بالدولة، طرفاً أصيلاً في عملية الاحتكار التي تشهدها الأسواق المحلية حالياً، فبدأت الهواتف تباع بالسعر نفسه للمعارف والأصدقاء. وأكد صالح أنه حصل على هاتف آيفون 6 الجديد بعد رحلة طويلة من البحث في المحلات، إلا أن نجاح المحاولة جاء بعدما توسط له أحد الأصدقاء للحصول على الجهاز من أحد مراكز البيع المعتمدة. ولفت إلى أن الجهاز الجديد شهد مزايدات سعرية لا مثيل لها في الأسواق في الفترة الماضية في غياب الرقابة وعلى حساب المستهلك العادي. وبدأت حمى اقتناء جهازي آيفون 6 وآيفون 6 بلس تجتاح أسواق الهواتف الذكية في الإمارات، بعدما أعلنت كل من «اتصالات ـ دو» عن إطلاق الجهازين في الأسواق المحلية يوم 27 سبتمبر الماضي. وشهدت المواقع الإلكترونية لمزودي خدمات الاتصالات في سوق الإمارات إقبالاً قياسياً على الحجز المسبق للجهازين الجديدين. وعرضت شركة أبل على موقعها الإلكتروني أسعاراً تبدأ من 649 دولاراً لجهازي آيفون 6 وآيفون 6 بلس، بما يوازي 2388 درهماً، فيما بدأت أسعار السوق المحلي من 2749 درهماً، بفارق سعري تجاوز الـ 361 درهماً. وأرجعت مصادر بقطاع الاتصالات، الفارق السعري بين السوق المحلي والعالمي على الجهازين الجديدين، إلى تمتع المشتري من مزودي الخدمات بالدولة بمزايا الضمان المحلي، فضلاً عن الباقات والعروض اللتين يشملهما الجهاز في حال شرائه من السوق المحلي. في حين طرح المركز الرئيس لشركة أبل الإمارات الجهازين بسعر يبدأ من 2599 درهماً لجهاز آيفون 6، و2999 درهماً لجهاز آيفون 6 بلس، وهو ما يؤكد أن هناك فارقاً سعرياً يتجاوز الـ 200 درهم عن السعر العالمي، وهو ما أرجعه البعض إلى مصاريف الشحن والجمارك.
#بلا_حدود