الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

لا نقص في الكهرباء 2016 .. وسد احتياجات الماء لـ 5 أعوام

تنفذ الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء حزمة مشاريع جديدة، إضافة إلى توسيع الشبكة، لسد نقص الكهرباء في المناطق كافة التي تشرف عليها بداية العام 2016، فيما تؤمّن الهيئة احتياجات الماء كاملة خلال خمسة أعوام. وكشف لـ «الرؤية» المدير العام للهيئة محمد محمد صالح عن أنه ستُنشأ مشاريع شاملة ضمن خطة عمل مدروسة وممنهجة لسد احتياجات المناطق كافة التي تشرف عليها الهيئة. وأكد أن الهيئة تعمل حالياً على إنجاز المرحلة الثانية، لرفع سعة شبكة نقل الطاقة التي تشمل محطات تحويل خطوط النقل وأعمال الكابلات على أن يتم البدء بالمرحلة الثالثة والأخيرة مطلع 2016، بكلفة تقديرية شاملة تبلغ 4.57 مليار درهم. وأوضح صالح أن تلك المشاريع تتكون من ثلاث مراحل مجدولة بدأت في العام 2009 وتنتهي في 2016، وتتضمن رفع سعة شبكة النقل، إضافة إلى رفع سعة شبكة التوزيع وخطوط النقل وأعمال الكابلات. وتوقع صالح رفع سعة شبكة النقل من MVA 4.400 إلى MVA 7.300، ورفع سعة شبكة التوزيع من MVA 3.300 إلى MVA 6.670، إلى جانب زيادة اعتمادية الشبكة. وبيّن أن الهيئة وضعت تصوراً شاملاً لدعم مشاريع المياه وعمليات النقل والتوزيع ومشاريع التخزين للمناطق الشمالية كافة التي تشرف عليها. وتركز الهيئة على ثلاث مراحل مجدولة بدأت في العام 2009 على أن يتم الانتهاء منها في 2019، ويبلغ إجمالي تكلفتها 2.22 مليار درهم. وأشار صالح إلى أنه جارٍ العمل حالياً على المرحلة الثانية من المشروع، حيث سيتم البدء بالمرحلة الثالثة والأخيرة العام 2016، مشيراً إلى أنه من المنتظر أن تسهم هذه المشاريع في زيادة طول شبكات المياه من 5075 كم إلى 5638 كم بما يتناسب مع احتياجات الماء والتوسعات السكنية، وأيضاً المساهمة في زيادة السعة التخزينية من 115 مليون غالون إلى 278 مليون غالون للمحافظة على سعة تخزينية تعادل 72 ساعة. وعملت الهيئة في العام 2014 على تطوير الهيكلة الإدارية وسير العمليات، حيث استكملت خلال العام مجموعة من المشاريع الإدارية التي تهدف إلى الوفاء بمتطلبات الحكومة الرشيدة وتنفيذ استراتيجيتها بالاستعانة باستشاريين مختصين في مجالات متنوعة، وتمثلت هذه المشاريع بتنفيذ مشروع دراسة وإعادة هيكلة الهيئة (الهيكل التنظيمي)، ومشروع المواصفات المالية، وفقاً للمتطلبات الدولية المالية، ومشروع تطبيق سير العمليات، ومشروع نظم المعلومات SAP، ومشروع خدمة المتعاملين. وكذلك، أنجزت الهيئة مشروع العدادات الذكية AMI، وعملت على تخفيض الفاقد الفني في شبكات الكهرباء والماء الذي يمثل تحدياً كبيراً في هذا المجال لجميع الهيئات التي تقدم خدمات الكهرباء والماء، فقد بدأت الهيئة في العام 2013 في تنفيذ مشروع العدادات الذكية AMI، حيث تم تركيب 12 ألف عداد كمرحلة أولى. وتهدف الهيئة من تنفيذ هذا المشروع إلى الحصول على نتائج دقيقة للفاقد الفني في شبكتي الكهرباء والماء، إضافة إلى مساعدة الهيئة في تخفيض الاعتماد على العنصر البشري في قراءة عدادات استهلاك الكهرباء والماء وتلافي الأخطاء البشرية عن طريق القراءة عن بعد.
#بلا_حدود