الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

1.9 مليار دولار لتطوير المدن الصناعية في السعودية

بلغ الإنفاق على مشروعات البنى التحتية والتطوير في المدن الواعدة داخل المدن الصناعية سبعة مليارات ريال (ما يعادل 1.9 مليار دولار). وأوضح المدير العام للهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد أن «مدن» تحتضن 80 في المئة من الاستثمارات الصناعية في المملكة. وبين الرشيد خلال جلسة نقاش ضمن فعاليات «ملتقى التنمية الصناعية في المناطق الواعدة» الذي نظَّمه صندوق التنمية الصناعية السعودي، عزم الدولة على مواصلة جهودها لإحداث التنمية المتوازنة في جميع مناطق المملكة، بتقديم منظومة من الحوافز والتسهيلات الإضافية للاستثمار في المدن الواعدة، تتمثل في الأسعار المدعومة والتي تصل لريال واحد للمتر المربع سنوياً، والمصانع الجاهزة المدعومة بأكثر من 65 في المئة مقارنة بأسعار المدن الصناعية الرئيسة. وأوضح أن «مدن» تضع المناطق الواعدة في قائمة أولوياتها، وتتخذ منها هدفاً استراتيجياً لتوطين الصناعة والتقنية والوظائف بجميع مناطق المملكة، وتبذل جهوداً كبيرة لإيجاد بيئة صناعية محفِّزة للاستثمار من شأنها تطوير القطاع الصناعي بتلك المناطق بشكل أفضل، وتعمل من خلال خطة تحفيزية شاملة لإنشاء المدن الصناعية بالمناطق الأقل نمواً وجذب الاستثمارات لها، وفق برنامج تنفيذي يقوم على تيسير الإجراءات، بفضل جهود الهيئة، انعكست نتائج تلك الخطة على تنمية المناطق الواعدة. وأفاد الرشيد بأن المناطق الواعدة تشهد إقبالاً من قبل المستثمرين الصناعيين، وباتت نواة لاستقطاب العديد من المشروعات الاستثمارية المحلية والعالمية ذات القيمة المضافة، مضيفاً أن «مدن» وضمن خططها لدعم الصناعيين باستكمال الخدمات الأساسية تنفذ مجموعة من مشروعات التطوير بتلك المدن، منها مشروعات الكهرباء التي توليها الهيئة أهمية خاصة بوصفها عصب الصناعة، حيث وقِّع عقد لتغذية المدن الصناعية الواعدة بالتوليد الكهربائي المعزول، إضافة إلى تنفيذ مجموعة كبيرة من مشروعات المياه.
#بلا_حدود