الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

بحث رفع مساهمة التأمين في الناتج العربي

ناقش أعضاء منتدى الهيئات العربية للإشراف والرقابـة على أعمال التأمين واقع صناعة القطاع ومتطلبات ازدهاره والخطط التي تعزز دوره في رفع مساهمته في الناتج المحلي العربي. وتناول اللقاء الذي نظمته هيئة التأمين بالدولة في العاصمة المصرية القاهرة عدة محاور أساسية أهمها تحديث تشريعات التأمين، ورفع مستوى الوعي به، وآلية قبول شركات إعادة التأمين العربية. وركز اللقاء على دور صناعة القطاع التأميني في زيادة الناتج المحلي العربي، والطرق التي يمكن عبرها إنجاح تلك الخطة. وافتتح أعمال اللقاء مدير عام هيئة التأمين إبراهيم عبيد الزعابي بحضور شريف سامي رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية في مصر ورؤساء هيئات وإدارات الرقابة والإشراف على التأمين في الدول العربية ورئيس الاتحاد العربي للتأمين علاء الزهيري. وأكد الزعابي أن مبادرة هيئة التأمين إلى عقد اللقاء لتطوير قطاع التأمين العربي جاءت انطلاقاً من حرصها على إيجاد بيئة مثالية لتطوير صناعة التأمين العربية وتنميتها ومجابهة التحديات والصعوبات التي تواجهها عبر إيجاد الهيئات الإشرافية والرقابية والاتحادات التأمينية. وأضاف أن المبادرة نابعة من حرص الهيئة على البحث بشكل مشترك في كيفية إحداث تغيير جذري في واقع صناعة التأمين العربية وترتيب البيت التأميني العربي كمجموعة اقتصادية إقليمية لها حضورها العالمي. وأشار الزعابي إلى أنه رغم النمو المطرد لقطاع التأمين في الدول العربية الأعوام الماضية نتيجة عوامل عديدة داخل القطاع وخارجه، إلا أن ما تحقق لا يرتقي إلى مستوى الطموحات والتطلعات ولا ينسجم مع إمكانات النمو الكامنة التي يمتلكها سوق التأمين العربي الواعد. وبيّن أن أداء قطاع التأمين العربي ما زال تقليدياً بعيداً عن الابتكار والإبداع، كما أن المشكلات والمعوقات التي تواجهه هي ذاتها منذ عقود دون تغيير جوهري رغم تطور أداء الاقتصادات العربية وارتفاع مستوى المنافسة في سوق التأمين وزيادة حجم التحديات والمخاطر.
#بلا_حدود