الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

مصر تسعى إلى خفض تكلفة استيراد القمح

تسعى مصر إلى خفض تكلفة استيراد القمح نحو عشرة دولارات للطن الواحد بهدف توفير العملة الصعبة. وبحث وزير التموين خالد حنفي أمس مع وفد من البنك الأوروبي للتعمير والتنمية ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) سبل تطوير سلاسل الإمداد وخفض تكلفة استيراد القمح بما يصل إلى عشرة دولارات للطن من أجل توفير العملة الصعبة. وتستورد مصر أكثر من عشرة ملايين طن من القمح سنوياً تتولى الحكومة استيراد معظمها. وأوضحت الوزارة أن حنفي بحث مع وفد البنك الأوروبي والـ «فاو» كيفية تخفيض تكاليف استيراد القمح بوضع آلية تحد من هذه التكاليف في كل حلقة من حلقات الاستيراد ومنها مصاريف التفتيش والتأمين البحري وغيرهما والتي تؤدي إلى تخفيض يتراوح ما بين ستة إلى عشرة دولارات من تكلفة استيراد كل طن. وبينت الوزارة أن تحركها لخفض تكلفة استيراد القمح يأتي في إطار البدء في تنفيذ المركز اللوجستي للغلال والحبوب والسلع الغذائية بدمياط ويهدف إلى تحويل مصر إلى محور لوجستي عالمي لتخزين وتداول الأقماح والحبوب بحجم تداول يصل إلى 65 مليون طن سنوياً لتوفير السلع الاستراتيجية والتصدير لدول المنطقة. وتهدف خطة المحور اللوجستي، وهي واحدة من مشاريع عملاقة عدة أعلنتها الحكومة، لتحويل مصر إلى مركز للمعالجة وإعادة التصدير لملايين الأطنان من القمح وفول الصويا والسكر والسلع الأخرى عن طريق تشييد ميناء جديد وتتضمن إقامة أول بورصة للسلع في المنطقة.
#بلا_حدود