الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

إعداد ملف متطلبات منطقة التجارة العربية الحرة

أعد المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي على المستوى الوزاري، أمس في شرم الشيخ، ملفاً حول متطلبات إتمام منطقة التجارة العربية الحرة، والتحضيرات الجارية لإقامة الاتحاد الجمركي العربي. وناقش المجلس ثمانية محاور مهمة منها الأولويات العربية لأجندة التنمية المستدامة العالمية لما بعد 2015 والتحديات الخاصة بإتمام متطلبات منطقة التجارة الحرة العربية وتحضيرات الاتحاد الجمركي العربي وتطوير العمل الاقتصادي والاجتماعي. وثمن وزير الاقتصاد الإماراتي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري الذي يرأس وفد الدولة في الاجتماع التحضيري للقمة العربية التي تستضيفها مصر يومي السبت والأحد المقبلين جهود مصر في استضافتها أعمال الدورة الـ 26 للقمة العربية، وجهودها في دعم وتعزيز التعاون وتنسيق التضامن العربي لإنجاز المشاريع الكبرى التي أقرتها القمم العربية الماضية. وأوضح المنصوري أن القمة العربية تعقد في توقيت حساس وظروف استثنائية وسط عديد من التطورات والتحديات التي تواجه المنطقة العربية والتي تستوجب من الدول العربية مزيداً من التقارب والتلاحم وتعزيز التنسيق المشترك، مشيراً إلى أن القمة تكتسب أهمية خاصة كونها تتزامن مع الذكرى السبعين لإنشاء الجامعة تحت شعار (سبعون عاماً من العمل العربي المشترك). وأكد أن القمة تشكل منصة مهمة وحيوية لتعزيز وتقوية أركان وأسس العمل العربي المشترك بما فيها الصعيد الاقتصادي. وبين المنصوري حرص دولة الإمارات على دعم وتعزيز العمل العربي المشترك خصوصاً في ظل الظروف الراهنة والتحديات الجسام التي تواجه المنطقة العربية والتي لا يمكن مواجهتها إلا عبر تعزيز خطوات التقارب العربي والتنسيق المشترك، منوهاً بأهمية تعزيز خطوات التكامل الاقتصادي العربي ومعالجة التحديات. ولفت إلى أن الملف الاقتصادي في دورته الـ 26 يتضمن التحرك العربي في مفاوضات تغير المناخ والمبادرة العربية تحت عنوان «تطوير المشروعات المنزلية ومشروعات الأسر المنتجة في الدول العربية لتكون مدخلات في الصناعات الكبرى». وأشار المنصوري إلى أن الاجتماع أعد ملفاً حول متطلبات إتمام منطقة التجارة العربية الحرة والتحضيرات الجارية لإقامة الاتحاد الجمركي العربي. واستعرض الاجتماع تقرير الأمانة العامة الخاص بتنفيذ متابعة قرارات القمة الاقتصادية العربية التنموية الأخيرة التي عقدت في الرياض والمتضمنة مشروعات الربط الكهربائي العربي والسكك الحديدية والأمن الغذائي والاتحاد الجمركي والربط البحري بين الدول العربية. وأفاد المنصوري بأن دولة الإمارات مستعدة لكل الخطوات المطروحة وتسعى إلى دعم مشروع الاتحاد الجمركي العربي لإطلاقه في أقرب وقت. من جانبه، أكد وزير المالية الكويتي أنس الصالح حرص بلاده على دعم الجهود العربية الرامية إلى التنسيق المشترك على أعلى المستويات، موضحاً الدور المهم والحيوي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي للوصول إلى التكامل الاقتصادي العربي المنشود. ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي إلى ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق والتضامن العربي لإنجاز المشاريع الكبرى التي أقرتها القمم العربية ومن بينها الانتهاء من إنجاز منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وإطلاق مرحلة الاتحاد الجمركي العربي واستكمال الربط الكهربائي والبري والبحري وتنشيط الاستثمارات البينية وإزالة المعوقات التي تحول دون استكمال هذه المشاريع التكاملية الكبرى وخصوصاً في هذه المرحلة والظروف التي تمر بها المنطقة.
#بلا_حدود