الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

التعافي القوي

نما قطاع الأعمال الخاص في منطقة اليورو الشهر الجاري بأسرع وتيرة له في أربعة أعوام، ما يؤكد التعافي القوي في المنطقة. وأظهر مسح أمس أن ما عزز القراءات الباعثة على التفاؤل صدور نتائج مسوحات في ألمانيا وفرنسا أكبر اقتصادين في منطقة اليورو التي أظهرت نمو أنشطة المصانع وشركات الخدمات بوتيرة أسرع من المتوقع. وتأتي البيانات في وقت ينصب فيه اهتمام الأسواق العالمية على المفاوضات بين اليونان ومقرضيها. وصعدت القراءة الأولية لمؤشر ماركت المجمع لمديري المشتريات إلى 54.1 نقطة من 53.6، لتتوافق مع أكثر التوقعات تفاؤلاً، وهي أعلى قراءة منذ مايو 2011. ويستند المؤشر إلى مسوحات تشارك فيها آلاف الشركات ويعتبر مؤشراً جيداً للنمو. وذكر كبير المختصين الاقتصاديين في مؤسسة ماركت لجمع البيانات كريس وليامسون أن هذا صعود جيد بالنسبة إلى أنشطة قطاع الأعمال ونمو الطلب والوظائف، ويشير إلى نمو اقتصادي نسبته 0.4 في المئة في الربع الثاني من العام الجاري. وزادت الشركات عدد موظفيها لتلبية الطلب، ولم يتراجع مؤشر فرعي للتوظيف إلا قليلاً ليصل إلى 51.9 من 52.3 في مايو الماضي الذي كان أعلى مستوى له في أربع سنوات. وأسهم قطاع الخدمات الذي يهيمن على النشاط في المنطقة بمعظم الزيادة وصعد مؤشر مديري مشتريات القطاع لأعلى مستوى في أربعة أعوام عند 54.4 نقطة من 53.8 في مايو الماضي. وانخفض المؤشر الفرعي لأسعار المنتجات إلى 49.0 من 49.3 في مايو الماضي. وارتفعت أسعار المستهلكين في منطقة اليورو 0.3 في المئة في مايو على أساس سنوي نتيجة ارتفاع أسعار المواد الغذائية والخدمات وضعف اليورو. وارتفع مؤشر مديري مشتريات قطاع المصانع إلى 52.5 نقطة من 52.2، مسجلاً أعلى مستوياته في عام، بينما ارتفع مؤشر فرعي للإنتاج يدخل ضمن المؤشر المجمع لمديري المشتريات إلى 53.5 من 53.3 نقطة.
#بلا_حدود