الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

إيران ترفع حصتها في مؤسسة تمويل التجارة الإسلامية

تعتزم إيران زيادة حصتها في المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة لتصبح ثالث أكبر مساهم استعداداً لتخفيف محتمل للعقوبات المفروضة على تجارتها الخارجية في مقابل كبح برنامجها النووي. وتعمل المؤسسة التي يقع مقرها في جدة على النهوض بتمويل التجارة وفقاً للمبادئ الإسلامية التي تحظر مدفوعات الفائدة. ويشارك في المؤسسة 56 مساهماً من بينهم نحو 31 بلداً عضواً وتقدم التمويل المباشر وتتعاون مع ممولين آخرين لدعم التجارة الملتزمة بأحكام الشريعة. وكانت الجمعية العامة السنوية للمؤسسة وافقت في قرار لها يونيو الجاري على زيادة حصة إيران بواقع 8500 سهم. ويشير التقرير السنوي للمؤسسة إلى أن السهم الواحد يوازي عشرة آلاف دولار ما يعني أن إيران ستدفع 85 مليون دولار لزيادة حصتها. ولم تكن حصة إيران تزيد على 1.92 مليون دولار في نهاية عام 2013 ما جعلها المساهم الـ 22 بعد بنغلادش وقبل البحرين وفقاً لأحدث البيانات على موقع المؤسسة. وبين قرار المؤسسة إن إيران ستزيد حصتها على ثلاثة أقساط متساوية يستحق الأول منها في غضون ستة أشهر لكن لإيران أن تدفع أيها أو كلها قبل الموعد. ولا يغطي تمويل التجارة الإسلامي إلا نسبة ضئيلة من التجارة العالمية لأسباب منها الحجم الصغير نسبياً للبنوك الإسلامية ونقص الخبرة وضخامة الشبكات الدولية للبنوك الغربية الرئيسة. وأقرت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة صفقات قيمتها 5.2 مليار دولار في 2014 ارتفاعاً من 3.4 مليار دولار في 2013، ويستحوذ تمويل التجارة في قطاع الطاقة على ثلاثة أرباع تلك الأموال.
#بلا_حدود