الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

تلاحقها «الاقتصاد» بحملات رقابية مكثفة.. عروض وهمية وجودة متدنية تثير حفيظة المستهلكين

بادرت إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد بإطلاق حملات رقابية وتفتيشية على أسواق السلع والمنتجات، بالتزامن مع إعلان مراكز البيع والمحالّ الكبرى عن حسومات وتنزيلات الصيف، بالتعاون والتنسيق مع مفتشي الدوائر الاقتصادية المحلية والبلديات. وأفاد مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة الدكتور هاشم النعيمي بأن تكثيف الحملات الرقابية على محال ومراكز البيع المعلنة عن تنزيلات الصيف، يواكب تلقي الإدارة شكاوى تفيد بأن العروض والتنزيلات وهمية، فضلاً عن تلقي شكاوى أخرى تؤكد تدني مستوى جودة البضائع المعروضة. وأكد مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الدكتور هاشم النعيمي لـ «الرؤية»، أن الإدارة بدأت منذ مطلع الشهر الجاري الذي يواكب مواسم الإجازات الصيفية بتكثيف الحملات الرقابية على المحال الكبرى ومنافذ البيع التي تعلن عن تنزيلات وعروض ترويجية. وأكد أن مفتشي الوزارة يقومون بجولات يومية على كل الأسواق لمتابعة حقيقة وجدية تلك التنزيلات. وأضاف أن الإدارة تلقت شكاوى من مستهلكين تفيد بقيام بعض المحال بعرض السلع والمنتجات ذات الجودة المنخفضة ضمن العروض المعلنة بخلاف قوائم السلع المتفق عليها في العروض الترويجية. وأشار إلى أن من يثبت عليه مخالفة التنزيلات المضللة من حيث السعر أو جودة المنتج يقع تحت طائلة العقوبات المنصوص عليها في القانون الاتحادي لحماية المستهلك. ونوه مدير إدارة حماية المستهلك بأن خطة الوزارة تعتمد أساساً على إحداث التوازن في مختلف الأسواق على مدى العام وتفعيل الرقابة، ولا سيما خلال فترات المواسم والإجازات الصيفية. ولفت إلى أنه تم تشكيل فرق عمل تضم ممثلين من الدائرة والبلدية والوزارة لمراقبة عمليات البيع خلال العروض الصيفية، مشيداً بمبادرات مراكز البيع التي تأتي في إطار التعاون مع الوزارة للحفاظ على التوازن في الأسواق، وتقديم خيارات متنوعة للمستهلكين. وفي جولة لـ «الرؤية» في أسواق أبوظبي، أفاد عبدالمنعم خلاف، أحد المتسوقين، أن مراكز البيع والمحالّ الكبرى في أبوظبي، بدأت حملات مكثفة لجذب العملاء، من خلال الإعلان عن تنزيلات تصل في بعض الأحيان إلى 70 في المئة. لكن خلاف أكد أن كثيراً من تلك العروض تكون غير واقعية، لا سيما في ما يتعلق بأسعار الملابس الجاهزة، والأجهزة الكهربائية، فضلاً عن الهدايا التذكارية. وطالب خلاف دوائر التنمية الاقتصادية وإدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد بتشديد الرقابة على الأسواق خلال فترات المواسم والإجازات الصيفية، عن طريق المتابعة الدقيقة للحملات الترويجية التي تقوم بها كبرى المحال ومنافذ البيع في أبوظبي. وذكر أن مراكز البيع والتسوق التي تعلن عن تنزيلات تستغل توقيت تسوق كثير من العائلات المقيمة والمواطنة خلال فترات الصيف، عبر الإعلان عن تنزيلات وهمية بهدف زيادة المبيعات. وأكد أن لجوء المستهلك إلى مراكز البيع المعلنة عن التنزيلات يمثل محاولة منه لتقليل الإنفاق قبل بدء الإجازات السنوية، مشيراً إلى أن السعر المعلن على السلع والبضائع قبل التنزيل يكون مبالغاً فيه بطريقة تغش المستهلك وتجذبه للشراء بالسعر بعد التنزيلات. وعلى الجانب الآخر، أكد عدد من مسؤولي المبيعات في قطاع التجزئة أن مراكز التسوق الكبرى حققت زيادة في المبيعات خلال الشهر الجاري بنسب تصل إلى 60 في المئة، مقارنة بحجم المبيعات قبل الإعلان عن التنزيلات والحسومات التي تواكب المواسم والإجازات. وأكد مبارك الخولي مسؤول المبيعات في أحد المحال الكبرى في المشرف مول، أن هناك إقبالاً ملحوظاً من المستهلكين على الشراء خلال الفترات التي تسبق السفر في رحلات الصيف والإجازات. وأشار إلى أن كثيراً من المستهلكين ينتظرون بداية الإعلان عن التنزيلات الصيفية للقيام بشراء احتياجاتهم من البضائع. وتابع «أن أسواق الأجهزة الكهربائية، والملابس الجاهزة، والإلكترونيات شهدت انتعاشاً غير مسبوق خلال الأيام القليلة الماضية»، متوقعاً مزيداً من العروض الصيفية في أسواق العاصمة خلال الشهر المقبل، لا سيما بعد حصول الكثير من المحال على الموافقات الرسمية لتلك العروض. وذكر أن أسواق التجزئة تبحث دائماً عن سبل استقطاب شرائح جديدة من المتسوقين عبر خطط ترويجية جديدة يتم الإعلان عنها دائماً خلال شهور الصيف.
#بلا_حدود