السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

20 في المئة تفاوتاً في سعر منتج زبدة بين منفذَيْ بيع

رصدت «الرؤية» في جولتها الأسبوعية على منافذ البيع تبايناً نسبته 20 في المئة في سعر عبوة منتج زبدة زنة 500 غرام، وذلك بين ثلاثة منافذ بيع في دبي. وكان سعر العبوة 21.25 درهم في المنفذ الأول، و25 درهماً في المنفذ الثاني، و25.50 درهم في المنفذ الثالث، ليصل الفارق في سعر المنتج بين المنفذ الأول والثالث إلى 4.25 درهم، أي ما نسبته 20 في المئة. وأفاد مدير العمليات في سوبر ماركت أسواق بسام داود، بأن مسؤولية تفاوت أسعار المنتج نفسه تقع بالكامل على منافذ البيع. وأرجع السبب إلى أن المورد عادة مايبيع منتجاته بأسعار متقاربة لمختلف منافذ البيع. وأوضح أن تصنيف منافذ البيع إلى فئات يلعب دوراً كبيراً في سياسة التسعير لكل منفذ، حيث إن هناك منافذ تصنف على أنها من الفئة الأولى A CLASS وهي الفئة الأعلى في التصنيف، والتي تكون أسعارها عادة مرتفعة. وأضاف أنه يجري التصنيف بناءً على حجم مبيعات المنفذ ووجوده في السوق والمعايير التي يقدمها للمستهلكين في منتجاته. وأكد أنه على الرغم من ذلك على أن بعض منافذ البيع التي تنتمي لفئة «إيه كلاس» لاتبالغ في أسعارها، وتكون منطقية مقارنة مع منافذ أخرى، لكونها تسعى إلى المحافظة على قاعدة عملائها. وأشار إلى أن التفاوت في سعر السلعة يجب ألا يزيد على عشرة في المئة كحدٍ أعلى. ونوه بأن بعض منافذ البيع قد تكون أسعارها مرتفعة جداً بسبب استيراد المنتجات من دول المنشأ الأصلية، رغبة في توفير خيارات مميزة للمستهلكين، وعندها ستكون التكلفة أكبر على المنفذ.
#بلا_حدود