الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

شركات تخصص رحلات غضافية لتلبية الطلب.. حجوزات عيد الأضحى ترفع أسعار تذاكر الطيران

تشهد أسعار تذاكر الطيران ارتفاعات ملحوظة في الفترة السابقة لعطلة عيد الأضحى المبارك التي ربما تصل إلى أسبوع كامل، وهو الأمر الذي يدفع العائلات المواطنة والمقيمة إلى تفضيل خيار قضائها خارج الدولة. وأوضح مسؤولو شركات طيران في الدولة، أن ارتفاع أسعار التذاكر في العطلة ليس بالشيء الغريب على المسافرين، خصوصاً الفئة التي تعودت على السفر عند حلول كل موسم أو عيد. وأشاروا إلى أن الأسعار تخضع لمسألة العرض والطلب، فكلما ارتفعت نسبة الحجوزات زادت الأسعار، لافتين إلى أن هذه القاعدة تحكم عمل جميع القطاعات الخدمية، كالفنادق مثلاً. وذكروا أن زيادة الأسعار كانت للفئة التي حجزت أو تحجز قبيل العيد بأيام، أما من قامت بالحجز مبكراً فاستحقت الأسعار المعتادة، مشيرين إلى أن شركات الطيران عادة ما تقدم عروضاً مغرية للمسافرين باتجاه الوجهات المعتادة كالدول العربية والإسلامية وبعض العواصم الأوروبية. وأوضح مصدر من «طيران الإمارات» رفض الكشف عن اسمه أن ارتفاع أسعار التذاكر مع اقتراب عيد الأضحى المبارك أمر طبيعي، فقطاع الطيران مثل أي قطاع آخر يعمل بقاعدة العرض والطلب، فأثناء فترة الأعياد والمواسم يكثر الطلب على الطيران، وبالتالي ترتفع أسعار التذاكر. وأفاد بأن الوجهات الأكثر طلباً وحجزاً من قبل المسافرين هي الدول العربية والإسلامية وبعض الدول الأوروبية، مشيراً إلى أن عطلة هذا العيد طويلة نوعاً ما، وهو ما يدفع الناس إلى السفر. وأشار إلى أن طيران الإمارات تقدم دائماً عروضاً خاصة وميسرة للمسافرين، خصوصاً أصحاب الحجوزات المبكرة. واستبعد أي ارتباط بين ارتفاع أسعار النفط والزيادة في أسعار التذاكر. من جهته، أفاد المدير الإقليمي لشركة الخطوط الجوية النمساوية في منطقة الخليج والشرق الأوسط كريم الصناديلي بأن نسبة الحجوزات قوية جداً، وربما تفوق وتتخطى حجوزات فترة ما بعد العيد. وأضاف أن «توقيت العطلة الممتاز وفترتها الطويلة، إضافة إلى ارتفاع نسب الإشغال في فنادق الدولة في العيد، كل هذه العوامل تدفع بالكثير من العائلات المواطنة والجاليات المقيمة إلى قضاء العطلة خارج الدولة». وتوقع أن تبلغ نسبة الإشغال 100 في المئة في عيد الأضحى المبارك. وأشار إلى أن كل من فيينا ولندن وباريس وأمستردام وبراغ أبرز وجهات المسافرين في العيد، واصفاً الأسعار بالعادية وغير المفاجئة. وتابع «أثناء كل موسم تعودنا على ارتفاع الأسعار تماشياً مع ارتفاع الطلب». ويرى الصناديلي أن المسافرين الذين حجزوا مبكراً دفعوا أسعاراً عادية، ولم تشهد أي زيادة، لكن الأسعار زادت مع ارتفاع الطلب، وهو حدث طبيعي. إلى ذلك، أفاد مدير المنطقة - دبي والإمارات الشمالية في شركة طيران الشرق الأوسط - الخطوط الجوية اللبنانية محمد شعيب بأن الشركة لم تفرض أي زيادة على أسعار تذاكر الطيران باتجاه بيروت والعكس مقارنة بأسعار الفترة المماثلة من العام الماضي. وأضاف أن «الزيادة في المواسم كالأعياد والعطلات أمر طبيعي نعتاد عليه، سواء بالنسبة إلينا كشركة أو لعملائنا، فالأمر لم يعد غريباً». وأوضح شعيب أن الحجوزات قوية على الرغم من تبقي ثلاثة أسابيع على العيد، لافتاً إلى أن الشركة ربما تضطر إلى إضافة رحلتين أخريين في حالة تزايد الحجوزات. وأشار إلى أن الخطوط الجوية اللبنانية تسيّر حالياً رحلتين من وإلى دبي. وأفاد شعيب بأن الشركة زادت من حجم الطائرات المخصصة لخط بيروت دبي بواسطة طائرة إيرباص 330.
#بلا_حدود