الخميس - 16 سبتمبر 2021
الخميس - 16 سبتمبر 2021

خطف الزبائن

أقرّ مديرو متاجر متنوعة ومحال سلع استهلاكية بضعف الإقبال على العروض التي تقدمها محال الملابس والأحذية والكماليات، بسبب المنافسة الكبيرة بين المراكز التجارية الكبرى في العين. وأشاروا إلى أن احتدام المنافسة أدى إلى انخفاض الأسعار، ما سمح للأسر التي تعاني بالفعل من استنزاف مواردها المالية بسبب موسم الإجازات، بتوجيه فوائض ميزانياتها إلى أعباء أخرى مثل الالتزامات الدراسية والإيجارات. وأكد أهمية تقديم مزيد من العروض والجوائز في موسم التخفيضات الشتوية لاجتذاب المتسوقين والحفاظ على مستوى الإقبال الذي تحقق في فصل الصيف، لافتين إلى أن الاقبال يقل بشكل عام في فصول الشتاء. وشددوا على أن ضعف الإقبال في فصل الشتاء من ناحية، واحتدام المنافسة بين المراكز من ناحية أخرى يحتم إطلاق عروض ترويجية مغرية في موسم الشتاء. وتتباين آراء المستهلكين والمتسوقين بشدة تجاه العروض الترويجية، ففي حين يرى البعض فيها فرصة للاستفادة من تراجع الأسعار، يبدي البعض عدم اكتراث بها، ويذهبون إلى حد التشكيك في جديتها وجدواها. وأبلغ «الرؤية» مدير أحد المحال المعروفة في العين، أن الإقبال كان متوسطاً نظراً لاحتدام المنافسة بين المحال، وزيادة الحملات الدعائية عبر الرسائل النصية التي تصل إلى المستهلكين، وتشعرهم بإمكانية التسوق في أي وقت ما دامت المنافسة حامية على هذا النحو. واعتبر مدير محل عطور، محمد زاد، أنه لا بد للمحال والمتاجر أن تنسق مواسم التسويق والترويج مع باقي الأسواق المنافسة في المدينة. ولفت إلى تعدد البدائل المتوافرة في السوق، ما يمكن المتسوق من تغيير ولائه لمصلحة العروض التي تقدم له أكبر قدر من المغريات. وذكر أن موسم الدراسة عادة ما يترافق مع موسم عروض الشتاء، ما يقلل من فرص الإقبال على المنتجات بسبب كثرة الأعباء على المستهلك. واعتمدت العديد من سلاسل المتاجر المتنوعة أسلوبي التخفيضات والسحوبات على الهدايا، المقترنة بكوبونات يحصل عليها المتسوق الذي تتراوح مشترياته بين 200 و300 درهم. ورغم أن المتسوقين يعتبرون المبلغ منطقياً ومناسباً لفواتير الشراء الاعتيادية، إلا أنهم يرون أن الجوائز المقدمة هزيلة ولا تشجع على الذهاب إلى مراكز التسوق. من جهته، ذكر مدير تسويق لفرع هايبر ماركت في مول في العين، مهند نعيم، أن المجمعات التجارية تحرص على تقديم هدايا لائقة على مستوى عالٍ، ولكن المتسوقين لا يثقون بفرصتهم الكبيرة في الفوز بالجوائز، والتي تصل في بعض الأحيان إلى الفوز بسيارة. من جانبه، أكد المتسوق إسماعيل الحاج أن بعض العروض تستهدف زيادة ولاء العملاء للمنافذ التجارية وإغواء عملاء المراكز المنافسة، عبر أسلوب تجميع النقاط، والذي يدفع العميل دائماً إلى الالتزام بمحل واحد لشراء مستلزماته. وأقر المتسوق إسلام مجدي بأن العروض الشتوية ليست مغرية مثل الصيفية، نظراً لقلة الاحتياج للملابس الشتوية، فضلاً عن قصر فصل الشتاء وخلوه من السفرات خارج الدولة. بدورها، أكدت المتسوقة ريهام عبدالله، أنها لا تهتم بعروض الشتاء نظراً لتزامنها مع موسم العودة من الإجازات الصيفية، والتي تستنزف موارد الأسرة المالية. وأشارت إلى أن ما تبقى من بنود الميزانية يخصص للاحتياجات الأساسية المتمثلة في مصروفات الأبناء الدراسية، والإيجارات وغيرها من التزامات شهرية للبنوك.
#بلا_حدود