السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

في محاولة للحاق بالصين.. اليابان تمنح أفريقيا 14 مليار دولار

قررت اليابان منح مساعدة عامة لأفريقيا تبلغ 10,6 مليار يورو (13.8 مليار دولار) موزعة على خمس سنوات، بحسب ما أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لدى افتتاح مؤتمر مخصص لهذه القارة التي تزيد فيها الصين حضورها بشكل كثيف سعياً وراء توفير احتياجاتها من المواد الأولية. وأوضح آبي أن هذه المساعدات تدخل في إطار سلة أشمل من المساعدات العامة والخاصة التي تبلغ 24,2 مليار يورو لدعم النمو الأفريقي. كما أعلن آبي عن تفاصيل خطة المساعدة هذه أمام رؤساء دول وحكومات نحو 40 دولة أفريقية يشاركون في يوكوهاما بمنطقة طوكيو في مؤتمر طوكيو الدولي الخامس لتنمية أفريقيا (تيكاد). وأوضح شينزو آبي أن بلاده تقدم من هذا المبلغ الإجمالي 650 مليار ين (نحو خمسة مليارات يورو) موزعة على خمس سنوات لتطوير البنى التحتية، مشدداً على أهمية الممرات الدولية للنقل في القارة وعلى تحسين الشبكات الكهربائية. وشدد رئيس جيبوتي عمر غيلله على أهمية هذه المسألة، مشيراً إلى أن «أفريقيا تخسر نقطتين في معدل النمو سنوياً بسبب بناها التحتية المتهالكة». إلا أن رئيس الاتحاد الأفريقي رئيس الوزراء الأثيوبي، هايلي مريم ديسالين، اعتبر أن «أفريقيا شهدت خلال العقد الأخير نسبة نمو بلغ متوسطها خمسة في المئة». لكن ديسالين أشار إلى أن هذا النمو «نجم خصوصاً من صادرات المواد الأولية». وأضاف أن «ذلك يتغير في السنوات المقبلة بمقدار تنويع القارة لاقتصادها». ومن اجل دعم هذه الحركة، أعرب عن الأمل في أن تؤدي عمليات التعاون التي عقدت في السنوات الأخيرة إلى نتائج حاسمة على صعيد إنشاء هذه البنى التحتية الأساسية وتحسينها. وأشار ديسالين إلى «شراكات» بدأت مع مختلف اعضاء المجموعة الدولية منها اليابان، وبالتأكيد الصين التي بات حضورها راسخاً في القارة، وكذلك بلدان ناشئة أخرى كالبرازيل والهند. والصين التي تبحث باستمرار عن المواد الأولية ومصادر الطاقة التي ستغذي نموها، وأصبحت في 2009 الشريك التجاري الأول لأفريقيا قبل أن تحل محل اليابان باعتبارها القوة الاقتصادية العالمية الثانية بعد الولايات المتحدة. وزادت المبادلات الصينية - الأفريقية على الضعف بين 2009و2012، وهي السنة التي لامست 200 مليار دولار، وزار الرئيس الصيني الجديد شي جينبينغ أفريقيا بعيد أسبوع على تسلمه مهام منصبه. وتغير الوضع تغيراً جذرياً منذ القمة الأخيرة بين اليابان وأفريقيا في 2008، ووعد رئيس الوزراء الياباني بأن يقوم «في أقرب فرصة ممكنة بزيارة أفريقيا»، حيث ما زالت التجارة والاستثمارات اليابانية الخاصة ضعيفة جداً (2 في المئة من إجمالي الاستثمارات اليابانية)، كما قال عدد كبير من المسؤولين الأفارقة في يوكوهاما. وأضاف رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما أن مجيء الشركات اليابانية إلى أفريقيا ينطوي على أهمية قصوى، لأنه بات على هذه القارة التركيز على إنشاء سوق مشتركة وعلى التنمية الصناعية وتطوير البنى التحتية. ومن أجل دعم المبادلات الخاصة، ستقدم اليابان 20 مليار دولار كتغطية تأمينية للتجارة والاستثمار في القطاع الخاص في السوق الأفريقي الذي سيضم 2,2 مليار نسمة في 2050. وكشف رئيس الوزراء الياباني عن وجوه دعم آخر مثل تدريب ألف مثقف زراعي لمضاعفة إنتاج الأرز في منطقة جنوب الصحراء قبل 2018، ودعم تعليم 20 مليون طفل وتحسين حصول 10 ملايين أفريقي على مياه الشرب. واستفاد من هذا المؤتمر ليطلب من رؤساء الدول والحكومات الأفارقة الحاضرين دعم ترشيح طوكيو لتنظيم الألعاب الأولمبية في 2020. وأشاد ببرامج المساعدة اليابانية الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم، اللذان أعلن كل منهما دعم الجهود الرامية للقضاء على الفقر .
#بلا_حدود