الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

تباين معطيات الاقتصاد الأمريكي يضغط على سوق العملات

عزّزت المعطيات الاقتصادية المتباينة الصادرة أخيراً المخاوف حيال تعافي الاقتصادي الأمريكي في ظل الكثير من التقلبات في أسواق المال، إذ ارتبط أداء سوق العملات بالمواقف التي تعتمدها الجهات الكبرى، وشكّل الأداء الضعيف لمؤشر نيكاي أخيراً خيبة أمل حيال الإصلاحات الهيكلية، بالرغم من إعلان صندوق التقاعد الحكومي الياباني عن إمكانية زيادة حيازات الأسهم. إضافة إلى ذلك، ترزح العملات في الدول الناشئة تحت عبء الكثير من الضغوط من قِبَل المستثمرين واستمرارهم في عمليات البيع، بسبب تخوفهم من قيام البنك الاتحاد الفيدرالي بوقف العمل ببرنامج التيسير الكمي في نهاية المطاف، كما أن الضغوط مستمرة على الأسواق الناشئة بسبب تراجع اليورو، فضلاً عن أن السوق يعمل على التخلص من الإيرادات المنخفضة والقصيرة الأجل، وهو الأمر الذي دفع اليورو ليصل إلى 1.3062. وشهد هذا الأسبوع ارتفاعاً في عدد مطالبات تعويضات البطالة، وتراجعاً في الإيرادات الأمريكية، كما أن أسواق الأسهم قد عوضت عن خسائرها التي ألحقت بها خلال اليومين الأخيرين، وذلك مع بدء المستثمرين بتداول الدولار الأمريكي على نطاق واسع، وهو ما تسبب في تراجع الدولار، ومن ثم فقد تراجع زوج العملات الدولار الأمريكي/الين الياباني على ضوء التقارير التي أفادت بأن المشرعين في الأسواق اليابانية سيرفعون الهامش للمستثمرين في قطاع مبيعات التجزئة الذين يعتمدون بقوة على الدولار الأمريكي، أما اليورو فلم يحقق أي تراجع يذكر بالرغم من تراجع مستويات العمالة في فرنسا. أما في أسواق تداول العملات الأجنبية، فقد أقفل السوق على تراجع الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى التي تتمتع بإيرادات منخفضة، إلا أن العملة الأمريكية ارتفعت مقابل العملات في البلدان الناشئة، وفي ما يتعلق بالجنيه الإسترليني، فقد تراجع إلى أدنى مستوى عند 1.5009 ليقفل الأسبوع عند 1.5212. من ناحية أخرى، ارتفعت التداولات على اليورو هذا الأسبوع بسبب الأنباء الإيجابية المتعلقة بسوق العمل في ألمانيا بعد أن سحب دعمه للأسعار السلبية على الودائع، فبعد أن ارتفع اليورو ليصل إلى 1.3061، أقفل السوق عند 1.2980، وذلك بعد ارتفاع الدولار الأمريكي. وفي ما يتعلق بأسواق السلع، ارتفعت أسعار الذهب بعد زيادة عدد مطالبات تعويضات البطالة بشكل فاق التوقعات، وهو الأمر الذي أضاف المزيد من الشكوك حيال التعافي الاقتصادي الأمريكي، مع العلم أن حجم الطلب على الذهب سيظل قوياً بفضل ارتفاع حجم الطلب عليه في الأسواق الآسيوية، إذ أقفل سعر سبيكة الذهب هذا الأسبوع فوق مستوى 1,400 دولار أمريكي. من ناحية أخرى، لايزال سعر النفط قوياً بفضل الاستقرار الذي تنعم به أسواق الأسهم الأمريكية، إضافة إلى استمرار الاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط، وأسهمت التقارير التي تفيد باحتمال أن تقوم منظمة البلدان العربية المصدرة للبترول بخفض حجم الإنتاج في ارتفاع سعر النفط على النحو الحالي. وارتفع عدد مطالبات تعويضات البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 354,000 مطالبة خلال الأسبوع الماضي، إلا أن المعدل الشهري لعدد هذه المطالبات قد بقي ضمن المعدل المعقول للنمو الذي يحققه سوق العمل، وهو 340,000 مطالبة، هذا وقد ارتفع العدد بمقدار 10,000 مطالبة عن الأسبوع الماضي الذي وصل فيه العدد إلى 344,000 مطالبة، وخلافاً لـ347,000 مطالبة المتوقعة. من ناحية أخرى، أشار الخبراء الاقتصاديون إلى أن الارتفاع الأخير ربما يكون بسبب العطلة الرسمية الأخيرة، وذلك بسبب إقفال كل الدوائر الحكومية أبوابها.
#بلا_حدود