الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

زعماء الصين يحددون جدول الإصلاحات الاقتصادية

بدأ الزعماء الصينيون أمس اجتماعاً سرياً يستمر أربعة أيام لتحديد جدول للإصلاحات في الأعوام العشرة المقبلة، مع محاولتهم توجيه الاقتصاد العملاق تجاه تحقيق نمو دائم بشكل أكبر. ويتعين على الرئيس شي جين بينغ ورئيس الوزراء لي كه تشيانغ إطلاق محركات جديدة للنمو، في الوقت الذي يفقد فيه ثاني أكبر اقتصاد في العالم القوة الدافعة، ويرزح تحت عبء الطاقة الصناعية الزائدة والديون الضخمة وارتفاع أسعار المنازل. ويظهر الاجتماع مدى التزام القيادة الجديدة بالإصلاح بعد توليها رسمياً السلطة في مارس الماضي. وتهيمن الإصلاحات الاقتصادية على اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الحاكم التي تضم 205 أعضاء. وذكرت القناة الإخبارية الناطقة بالإنجليزية في التلفزيون الرسمي الصيني أن الاجتماع بدأ، فيما لم تذكر تفاصيل أخرى. وشددت بكين إجراءات الأمن أثناء فترة الإعداد للاجتماع واعترى السلطات توتراً أكثر من المعتاد بعد أن صدمت سيارة حشداً الأسبوع الماضي في الطرف الشمالي من ميدان تيانانمين وهو أمر أنحت الحكومة باللائمة فيه على متطرفين إسلاميين. وعلى الرغم من أن بعض القضايا الاجتماعية والسياسية ربما تنجح في معالجة قضايا مثل الفساد والتلوث، فمن المؤكد أن إجراء إصلاحات سياسية على الطراز الغربي أمر غير مطروح. وكانت مجلة اقتصادية حكومية نافذة دعت نهاية أكتوبر الماضي إلى إصلاحات اجتماعية طموحة منها السماح للمزارعين ببيع منتجات أراضيهم وخصوصاً إلغاء نظام «هوكو»، أي رخصة الإقامة. ويمنع هذا النظام كثير القيود لـ 300 مليون قروي من الهجرة إلى المدن والاستفادة من أجهزة الصحة العامة والتربية وغيرها من الخدمات الاجتماعية. وأفاد محللون من بنك أوف أمريكا ميريل لينش بأنه «يمكن تصور برامج نموذجية لإصلاح الملكية الزراعية». مشيرين إلى أنه «لا يُتوقع أي اختراق ذا أهمية في نظام هوكو في المدن الكبرى والعواصم الإقليمية»، حتى وإن كان متوقعاً أن يتطور في المدن المتوسطة. وأضاف المحللون أن «هناك أكثر فرص لتقترح الإدارة الجديدة برنامج إصلاحات مرض أكثر في الأعوام المقبلة عندما تكون عززت نفوذها وكسبت المزيد من الدعم».