الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

ضعف الين يرفع «نيكاي» 2%

 رويترز - طوكيو  قفز مؤشر نيكاي القياسي للأسهم اليابانية اثنين في المئة أمس بفضل انخفاض سعر الين، ليتجاوز مستوى 15 ألف نقطة للمرة الأولى من ستة أشهر، ويسجل أكبر مكسب أسبوعي منذ أربع سنوات. واستفاد نيكاي أيضاً من ارتفاع أسهم المؤسسات المالية بفضل نتائج فصلية قوية، ليغلق مرتفعاً 289.51 نقطة عند 15165.92 نقطة. وبلغت مكاسب المؤشرعلى مدار الأسبوع 7.7 في المئة. وارتفع نيكاي 46 في المئة هذا العام. وإذا حافظ المؤشر على تلك المكاسب حتى نهاية العام، فسيكون ذلك أفضل أداء سنوي له منذ العام 1972. وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.7 في المئة أمس، ليغلق عند 1239.04 نقطة، وجرى تداول 3.21 مليار سهم من أسهمه. وانخفض الين إلى أدنى مستوى في شهرين مسجلاً 100.3 ين للدولار، بسبب إقبال المستثمرين على المخاطرة في الأسواق العالمية، وتصريحات من وزير المالية تارو آسو ذكر فيها أن طوكيو ينبغي لها أن تبقي التدخل في سوق العملة كأداة من أدوات السياسة النقدية. ومن جهتها ارتفعت الأسهم الأوروبية أمس معززة مكاسبها من الجلسة السابقة، في ظل توقعات باستمرار التحفيز النقدي في الولايات المتحدة ونتائج قوية لبعض الشركات. ومن بين أكبر الرابحين ارتفع سهم «فيفندي» 2.5 في المئة بعد أن أعلنت المجموعة أرباحاً فصلية أكبر من المتوقع، وأنها تحقق تقدماً في خطتها لفصل أكبر وحدة لها وهي شركة «إس.إف.آر»، ثاني أكبر شركة اتصالات في فرنسا. وارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.3 في المئة إلى 1297.53 نقطة، بعدما سجل في الجلسة السابقة أكبر قفزة خلال أكثر من شهر، حين دافعت الرئيسة الجديدة للبنك المركزي الأمريكي جانيت يلين عن خطوات البنك الجريئة لتحفيز النمو الاقتصادي. وتتسلم يلين منصبها الجديد في نهاية يناير إذا صدّق الكونغرس على تعيينها. وأدت تصريحاتها أمس الأول إلى تزايد التوقعات بإحجام البنك عن أي خطوة لخفض التحفيز الاقتصادي حتى نهاية العام. وفي أنحاء أوروبا ارتفع مؤشر فايننشال تايمز البريطاني 0.2 في المئة، ومؤشر داكس الألماني 0.1 في المئة.